شيخ يكشف تفاصيل زيارته الأخيرة لإسراء قبل وفاتها

سواليف

كشف الشيخ عبد الكريم حسان، الذي قال بأنه عالج الفتاة إسراء غريب بالقرآن الكريم لمرة، تفاصيل حول حقيقة أنها كانت “ملبوسة”، والتي أعلن عن وفاتها بعد ذلك بظروف غامضة قبل عدة أيام، في منزلها ببلدة بيت ساحور في مدينة بيت لحم.

وقال حسان لـ”دنيا الوطن”: “نعم كانت ملبوسة، حيث دخلت عليها غرفتها في منزلها، ووجدتها بحالة غير طبيعية، حيث كانت تتخبط وترجف وبحالة عنيفة، وتتصرف تصرفات غير طبيعية، فقرأت عليها القرآن الكريم لمدة ثلاث ساعات، وبعدها أصبحت بحالة جيدة”.

وأشار الشيخ حسان الذي كان يعمل مديراً للتمريض في إحدى المستشفيات، أنه كان هناك جرح قطعي في جبين إسراء الأيمن بطول 3 سم، مشيراً إلى أنه بعد أن هدأت الفتاة، أخبر عائلتها بضرورة أخذها الى المستشفى عبر سيارة الاسعاف، وفعلا تم اصطحابها للمستشفى.

وفي السياق ذاته، قال الشيخ حسان: “قرأ عليها ثلاثة قبلي، أحدهم يتعامل مع الجن، ولكن رفضت الدخول وقتها، فأنا لا أتعاون مع هؤلاء، وأبلغت العائلة بأني فقط سأقرأ عليها القرآن”.

وفي السياق، أوضح الشيخ حسان، أن الجن لا يخرج من جسد الانسان الا بقراءة القرآن الكريم، لافتا إلى أنه سيخرج من الجسد ولكن بإذن الله تعالى.

وكانت الفتاة إسراء غريب، قد أعلن عن وفاتها قبل عدة أيام، بظرف غامضة، وسط العديد من الروايات حول سبب وفاتها، فإحدى الروايات تقول بأنه تم ضربها وتعذيبها من قبل عائلتها، اما رواية اخرى تنفي فيها عائلتها أن يكون قد تم الاعتداء عليها، حيث كانت تعاني من لُبْس.

أما النيابة العامة الفلسطينية، فقد أكدت أن قضية وفاة إسراء قيد التحقيق حتى اللحظة.

المصدر
دنيا الوطن
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق