شكر إثر شكر وعتب إثر عتب

شكر إثر شكر وعتب إثر عتب
د. عبدالله البركات

كنت قد كتبت شاكراً لوزارة الثقافة وعاتباً عليها في نشرها لديوان الشاعر المجدد محمود سامي البارودي شكرا على النشر وعتباً على الاخطاء الطباعية. واليوم أواصل شكري وعتبي على ما ورد في منشور آخر للوزارة العتيدة وهو كتاب (مصارع العشاق) لجعفر بن احمد بن الحسين السراج. الشكر لأتاحة كتاب تراثي جميل بثمن بخس دراهم معدودة. والعتب على ما فيه من أخطاء يفسد بعضها المعنى ويخل بالوزن الشعري.
وسأكتفي بمثلين من صفحة واحدة في بيتً للمجنون ورد في الكتاب هكذا

ومازلت في ليلى لَدُنِ طر شاربي
إني اليوم أخفي حبها وأُداجن

ولإحساسي بخلل بالوزن أدركت الخطأ الأول والثاني مع أن الأول يدركه من له حظ في العربية وإن قل.
فكلمة لدن مبنية على السكون دائما فكيف تلحق بها الكسرة! ناهيك عن اختلال الوزن الشعري بهذه الكسرة فتكسر البيت وهو من البحر الطويل.
اما عجز البيت فالخطأ فيه أفدح فقد استبدل كلمة بكلمة لتشابههما الظاهري. فقد أبدل الطابع كلمة (إلى) بكلمة (إني) فكسر الوزن وأفسد العلاقة بين صدر البيت وعجزه.
وأرجو ان تنتبه الوزارة لمثل ذلك في قادم الايام

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق