شركة المراعي بدها توفر اللحم الاحمر المتوسط باسعار طريه

عمان – بترا – قررت شركة المراعي التابعة لمجموعة حجازي وغوشة، وضع آلية بالتنسيق مع المولات وأسواق المؤسسة المدنية بالعاصمة والمحافظات لتوفير اللحوم الحمراء المبردة والمجمدة لتباع من خلالهما بأسعار مناسبة خلال شهر رمضان المبارك.
وقال المهندس زكريا القاسم مدير عام الشركة في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن الشركة ستقوم كذلك بتوفير اللحوم الحمراء في السوق المحلية خلال شهر رمضان بأسعار اقل عما كانت عليها خلال الأشهر الثلاثة الماضية،علاوة على توفير خيارات وأصناف متعددة من اللحوم الحمراء والبيضاء.
وبخصوص الملاحم وأسواق التجزئة المنتشرة في كافة أنحاء المملكة، أشار القاسم إلى أن الشركة لا تستطيع إلزامهم بتخفيض الاسعار ، مبينا أن الأسعار محكومة بمبدأ العرض والطلب.
وامتدح القاسم قرار الحكومة بتخفيض رسوم استيراد المواشي الحية واصفا إياه بالايجابي والعادل وسينعكس على الأسعار ويسهم في توفير كميات كبيرة من اللحوم الحمراء وسيشجع الشركات على الاستيراد وزيادة روح المنافسة بالسوق المحلية.
وقال أن القرار سينعكس إيجابا على أسعار اللحوم المستوردة بكافة أنواعها مع بداية شهر رمضان فيما سيلمس المواطن أثره الاكبر خلال الربع الأخير من العام الحالي كون اللحوم المتوفرة حاليا مدفوعة الرسوم ولوصول بضاعة جديدة يحتاج الامر لأكثر من 45 يوما بالإضافة فترة الحجر اللازم من وزارة الزراعة.
واستبعد القاسم وجود أي عمليات احتكار في سوق اللحوم الحمراء محليا بخاصة أن باب الاستيراد مفتوح أمام الجميع وأي مواطن أو شركة يمكنهما الحصول على رخصة استيراد من وزارة الزراعة بكل يسر وسهولة. وقال أن أسواق المملكة تتوفر بها أصناف عدة من اللحوم ومن مختلف المناشىء ، فهناك الحي الذي يستورد من قبل 6 شركات والمجمد ويستورد من قبل أكثر من 20 شركة والمبرد(الطازج) سواء بالحاويات عن طريق البحر أو بالطائرات وتستورده 10 شركات ويغطي أكثر من 50 بالمئة من استهلاك المملكة حاليا.
وأضاف أن الشركة تستحوذ على60 بالمئة من حصة السوق المحلية بالنسبة للمواشي الحية المستوردة كونها تمتلك إمكانيات لوجستية كبيرة تمكنها من الاستيراد والتصدير إلى أسواق دول مجاورة.
وبين القاسم أن أسعار المواشي شهدت ارتفاعات عالمية بسبب ارتفاع أسعار العملات الأجنبية وتذبدبها المستمر بخاصة العملة الاسترالية وارتفاع أجور النقل والتخزين وأسعار الأعلاف في السوق المحلية بسبب زيادة الطلب وشح المعروض.
وبخصوص الأصناف الحية البلدية أكد القاسم أن مجموعة حجازي وغوشه لا تتعامل مع هذا الصنف، مشيرا إلى وجود مبالغات وإشاعات تطالهم حول ذلك.
وأكد أن المجموعة التي تأسست عام 1985 توفر حاليا حوالي 1200 فرصة عمل غالبيتها عمالة محلية ولعبت دورا كبيرا في توفير كافة أنواع اللحوم منذ إنشاء مشروع القويره عام 1994 الذي لعب دورا أساسيا في توفير هذه السلعة في الأسواق المحلية والمجاورة وتميزت الشركة بشمولية النشاط والتكامل في الجانب التجاري والصناعي.
وعبر القاسم عن تقديره للدعم الذي تقدمه وزارتا الزراعة والصناعة والتجارة بخصوص البحث عن أسواق جديدة لاستيراد اللحوم الحمراء ومنها أثيوبيا والمكسيك وسوريا ومنغوليا.
وأوضح أن المجموعة ستطرح قريبا بعد انتهاء فترة الحجر الصحي ولأول مرة في الأسواق المحلية حوالي 10 الاف رأس غنم و4 الآف رأس من العجل وبأوزان صغيرة وبجودة عالية تم استيرادها من اثيوبيا،بالإضافة إلى استيراد50 الف رأس من المواشي الحية الاسترالية.
وبين القاسم أن المجموعة التي وصل حجم الاستثمار لديها إلى حوالي100 مليون دينار تسعى خلال المرحلة المقبلة للبحث عن مصادر وأسواق جديدة لاستيراد اللحوم بالتعاون مع وزارتي الزراعة والصناعة.

أ.ر

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق