سياسة التجويع تفتك بـ 4 أطفال بمستشفى كمال عدوان خلال أسبوع

#سواليف

أدّى #سوء_التغذية و #انعدام_الغذاء في قطاع #غزة إلى مزيد من #وفيات #الأطفال، حديثي الولادة، وهو ما حصل في مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا شمالي قطاع #غزة.

وأفادت مصادر طبية في المستشفى، أنّ طفلة توفيت نتيجة سوء التغذية وعدم توفر الرعاية الصحية المناسبة.

وحسب أحد الأطباء، فقد ولدت هذه طفلة قبل الموعد الطبيعي لولادتها بـ10 أسابيع، وقال إنها رابع حالة خلال الأسبوع، محذرا من حدوث مزيد من وفيات الأطفال بشكل خاص، نتيجة لاستمرار #المجاعة و #الحصار الشديد المفروض على شمال قطاع غزة.

وقال مدير مستشفى كمال عدوان، حسام أبو صفية، في مؤتمر صحفي: “لقد فقدنا طفلاً في قسم الحضانات في المستشفى خلال الساعات الأخيرة”.

وأضاف أبو صفية: “خلال الأسبوعين الأخيرين، شخّصنا في المستشفى إصابة أكثر من 250 طفلاً بعلامات سوء التغذية، مؤكداً أن قطاع غزة يواجه كارثة صحية حقيقية بدأت تضرب الأطفال، وقد تتفاقم لتشمل البالغين.

وطالب المنظمات الدولية بتكثيف جهودها الإغاثية لشمال غزة، بما في ذلك السماح بإدخال المواد الغذائية، والمياه الصالحة للشرب، والوقود، والمعدات اللازمة للتخلص من النفايات.

وأكّد أبو صفيةّ أنّ الوقود المتوفر في مستشفى كمال عدوان يكفي لليوم فقط، محذراً من أن المستشفى قد يتوقف عن تقديم خدماته تماماً إذا لم يتم تزويده بالوقود على الفور.

وكان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث، حذّر في 12 يونيو/ حزيران الجاري، من أنّ نصف سكان غزة قد يواجهون خطر الموت والجوع بحلول منتصف يوليو/ تموز المقبل، ما لم يتم السماح بوصول المساعدات الإنسانية دون قيود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى