سعر النفط خلال الفترة المقبلة يحدده زمن إصلاح اضرار ارامكو

سواليف
قال الخبير النفطي هاشم عقل ان زمن إصلاح أعطال أرامكو هو ما يحدد أسعار النفط في المدى القرب.

وأضاف، إذا جرى اصلاح هذه الاعطال حتى يوم الاثنين القادم، فستعود أسعار النفط إلى فلك ٦٠ $ أو اقل، لكن اذا تم الإصلاح خلال٣٠-٦٠ يوما، فان الاسعار سترتفع ٧ – ١٥$.

وتابع قائلا: إذا زادت مدة الاصلاح عن ذلك فسنشهد سعرا يصل الى ١٠٠ دولار أمريكي أما إذا طالت المدة اكثر فان صعوبات جمة تواجه الدول المستوردة لارتفاع البرميل فوق ١٠٠$.

ونوه، لا يمكن الاعتماد على المخزون الأمريكي لتعويض الاسواق لفترة طويلة، مشيرا الى ان تصريحات ترامب لعبة للانتخابات الرئاسية، وسينتهي مفعولها مع انتهاء الانتخابات او هبوط المخزون الى ارقام قياسية

وقال إن النفط الخام ومعه الغاز المصاحب الذي يحتاج الى الفصل لشحنه بواسطة الناقلات ويعالج الغاز في معامل التسييل او الصناعات الكيماوية الأخرى

وأوضح ان الأيام المقبلة ستتوقف الاسعار على حجم الضرر ومدة الإصلاح واستئناف الضخ بكامل الانتاج.

وعن توقيت هذا العطل قال جاء توقيت سئ جدا للعالم، حيث يعاني النمو الاقتصادي تراجعا كبيرا وفي ظل خلاف تجاري كبير بين الصين وأمريكا وبوادر ركود اقتصادي عالمي وتوترات سياسة قد تتطور في اي لحظة الى توترات عسكرية تدمر نمو الاقتصاد العالمي.

وخالف عقل التوقعات التي تتحدث عن إمكانية وصول البترول الى٢٠٠$ واصفا ذلك بضرب من الخيال لعدة أسباب، منها ارتفاع حصة الغاز الطبيعي على حساب النفط، ودخول دول جديدة منتجة للبترول، اضافة الى التوجه العالمي للطاقة البديلة سواء الرياح او الشمس والسيارات الكهربائية، ودخول النفط الصخري والزيت الصخري كمنافس للنفط

واستشهد الخبير النفطي بالقول: يوجد اليوم ٣ ملايين مركبة كهربائية، وفي عام ٢٠٢٥ سيصل الى ٣٦ مليون سيارة تمثل ٣٠٪؜ من مبيعات السيارات بشكل عام.

وتابع قائلا: في عام ٢٠١٨ وفرت السيارات الكهربائية ٦٥ الف برميل يوميا من حجم الاستهلاك العالمي البالغ ١٠٠ مليون برميل يوميا تستهلك وسائل النقل ٦٠% وتستهلك السيارات الصغير٤٠٪؜.

واكد على ان الحل الأمثل للاردن في تنويع مصادر الطاقة البديلة والاعتماد على هبة الخالق من شمس ورياح وزيت صخري.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق