زيادة رواتب المتقاعدين العسكريين القدامى

زيادة رواتب المتقاعدين العسكريين القدامى
موسى العدوان

مع تقديم الشكر لجميع المسؤولين، الذي ساهموا في وضع الزيادة الجديدة، على رواتب المتقاعدين العسكريين، من الضباط والأفراد قبل 1 / 6 / 2010، والتي جاءت في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد. إلا أنها لم تزل التشوهات في رواتب الرتب المتماثلة ولم تحقق العدالة المطلوبة.

والأمثلة على ذلك كثيرة، فما أن تأخذ رتبة متقاعد سواء كان ضابطا أو فردا بعد ذلك التاريخ، وتقارنها مع متقاعد كان يحمل نفس الرتبة، إلا وتجد أن الأول يتقاضى راتبا تقاعديا يعادل ضعف من سبقه. وقد حدث هذا بسبب التعديلات التي أجريت على قانون التقاعد العسكري، لتطبق على العاملين في حينه وتهمل من سبقوهم.

وبما أن موازنة الدولة واحدة ويتم الصرف منها للعسكري والمدني، إن كان عاملا أو متقاعدا على حد سواء، فدعونا نجري المقارنة العملية التالية، بين كبار العسكريين وكبار رجال الدولة :

ضابط برتبة كبيرة – دون تحديد – أمضى ما يزيد على 37 عاما في الخدمة العسكرية، وعاصر كل الحروب التي مر بها الأردن، وحمل من خلالها عددا من الجروح في جسمه، يتقاضى ( راتبا سنويا ) يعادل راتب ( شهر ونصف ) لرئيس مجلس إدارة. علما بأن الأخير أمضى خدمته السابقة بالتناوب على 7 مناصب وزارية، وعلى العديد من مجالس الإدارة، متنعما بالمكاتب وتحت أجواء المكيفات. وهل يعقل أيضا أن الراتب التقاعدي لذلك الضابط ( لسنة كاملة )، يعادل ( راتب 22 يوما ) لمدير منطقة تنموية في إحدى المحافظات الخالية من التنمية ؟

والسؤال الكبير الموجه إلى صاحب القرار : أين العدل في سلّم الرواتب للرتب والدرجات المتماثلة، سواء في القطاع العسكري أو في القطاع المدني ؟ وأين أنتم من قاعدة العدل أساس الحكم ؟

لا أطالب برفع الرواتب لمختلف الرتب لتصل إلى حد غير معقول، كما في النموذجين المدنيين أعلاه، بل أطالب بأن يكون الراتب للعامل أو المتقاعد لا يقل عن خط الفقر الذي تقرره الحكومة، وأن تعاد دراسة سلّم الرواتب في الدوائر الرسمية مدنية وعسكرية، بحيث تكون متماثلة، وأن لا تزيد في حدها الأعلى عن 3000 دينار شهريا، مع مراعاة العلاوات الفنية بمبالغ معقول.

التاريخ : 21 / 10 / 2019

الوسوم
اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. اين العدل والمتقاعد المدني كانه مستورد من الخارج لا اذكر من 12 سنة زيدت رواتب المتقاعدين المدنيين انما فقط متقاعدي الضمان والجيش والامن ولعدة مرات
    علما ان الرواتب قد تآكلت ولم يبقى من قيمتها شيء بسبب فرض الضرائب التي لا تنتهي

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق