روسيا تعلن “نجاح” اليوم الأول لعمليتها العسكرية في أوكرانيا وتتوعّد أوروبا بـ”رد قاسِِ” على عقوباتها

سواليف

أعلن #الجيش_الروسي، الخميس 24 فبراير/شباط 2022، أنه “نجح في تحقيق كل #الأهداف المحددة في اليوم الأول” من #العملية_العسكرية ضد #أوكرانيا، فيما وقّع الرئيس الروسي مرسوماً بالتعبئة العامة في عموم البلاد.

فجر الخميس، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل غاضبة من عدة دول في العالم ومطالبات بتشديد العقوبات على موسكو.
“المهمة أنجزت بنجاح”

المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشنكوف، قال في تصريحات صحفية: “أنجزت اليوم بنجاحٍ كل المهمات التي عُهدت إلى مجموعات العسكريين في القوات المسلحة لروسيا الاتحادية”.

فقد أسفرت الضربات الجوية الروسية والمواجهات العسكرية عن عشرات القتلى والمصابين، بحسب السلطات الأوكرانية.

من جهتها، أعلنت أوكرانيا، مساء الخميس، مقتل 57 شخصاً منذ بدء التدخل العسكري الروسي في البلاد فجر اليوم.

وزير الصحة الأوكراني أوليه لياشكو، قال إن الهجوم الروسي أسفر أيضاً عن إصابة 167 شخصاً بجروح.

في السياق، توعدت الخارجية الروسية بردٍّ “قاس” على العقوبات الأوروبية التي ستُفرض على روسيا، مؤكدةً أنها “لن تمنع” موسكو من تقديم مساعدتها للانفصاليين الموالين لها شرقي أوكرانيا.

كما قالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان: “بموجب مبدأ المعاملة بالمثل الذي هو أساس القانون الدولي، سنتخذ إجراءات مضادة قاسية”، حسبما نقلت قناة “روسيا اليوم”.

يأتي ذلك في أعقاب موافقة دول الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع على حزمة عقوبات ضد روسيا قالوا إنها “ستجعل موسكو تدفع الثمن باهظاً وتؤثر سلبياً علي اقتصادها”.
تعبئة عامة في عموم أوكرانيا

فقد وقّع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مساء الخميس، على مرسوم يقضي بإعلان التعبئة العامة في عموم البلاد، وبحسب المرسوم الذي نشرته الرئاسة الأوكرانية، فإن التعبئة العامة ستستمر 90 يوماً، اعتباراً من دخول القرار حيز التنفيذ.

أشارت الرئاسة إلى أن القرار اتُّخذ بمقترح من مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني، لتعزيز القدرات الدفاعية للبلاد، بسبب العملية العسكرية الروسية.

ستقوم رئاسة أركان القوات المسلحة الأوكرانية بتحديد عدد الأشخاص الذين سيتم تجنيدهم في إطار التعبئة العامة.
معارك طاحنة

مساء الخميس، أعلنت أوكرانيا استعادة السيطرة على مطار هوستوميل في منطقة كييف بعد ساعات من سيطرة القوات الروسية عليه، لكنها أكدت سيطرة قوات موسكو على محطة تشيرنوبل النووية بعد معارك عنيفة مع القوات الأوكرانية.

ميخايلو بودولياك، أحد مستشاري الرئاسة، قال إنه “بعد معارك شرسة، خسرنا السيطرة على موقع تشيرنوبل”.

كان مستشار وزارة الداخلية الأوكرانية أنتون غيراشتشينكو، أعلن في وقت سابق، أن “ثمة معارك دائرة قرب منشأة نووية في تشيرنوبل، دخلت إليها القوات الروسية من أراضي بيلاروسيا”.

فقد كتب المستشار بحسابه على تليغرام: “دخلت قوات المحتلين منطقة محطة توليد الكهرباء في تشيرنوبل من بيلاروسيا، وأفراد الحرس الوطني الذين يحمون المستودع يبدون مقاومة شرسة”.

في السياق، نقلت مجلة نيوزويك الأمريكية عن مسؤولين بالولايات المتحدة توقعهم “سقوط العاصمة الأوكرانية كييف في يد القوات الروسية خلال 96 ساعة”.

من جانبه، أعلن رئيس بلدية كييف، فيتالي كليتشكو، الخميس، فرض حظر تجوّل ليليّ في العاصمة الأوكرانية بهدف الحفاظ على “أمن” السكان، بعد ساعات من بدء العملية العسكرية الروسية.

وقال في بيان، إنَّ “حظر التجول سيمتد حتى السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي”، مشيراً إلى أن وسائل النقل العام لن تعمل خلال هذه الفترة، لكن محطات المترو ستبقى مفتوحة؛ لاستخدامها كملاجئ في حال وقوع ضربات عسكرية.

المصدر
عربي بوست
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى