رئيس بلدية الكرك يثير الجدل بسبب ما فعل

سواليف
تداولت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي العبرية، امس الثلاثاء عدة صور لرئيس بلدية الكرك ابراهيم الكركي ، وهو يساعد مجموعة من السياح الإسرائيليين، الذين ضلوا الطريق، ودخلوا منطقة ممنوع الدخول إليها في الكرك.

وظهر رئيس البلدية داخل تلك المنطقة، وهو يحاول مساعدة فتاة إسرائيلية، للتجنب السقوط أعلى مرتفع صخري، بينما ظهر في موقع آخر وهو يحاول حمل طفل إسرائيلي كان يقف أعلى صخرة كبيرة، ويحاول إنزاله إلى منطقة آمنة.

وتباينت آراء المواطنين والمعلقين وتعليقاتهم على ما فعله رئيس بلدية الكرك ، ما بين مؤيد ومعارض ، وبين من وجده عملا انسانيا وآخرون رأوا فيه مبالغة في الافعال والتي تختلف عما يلاقيه اشقاؤنا الفلسطينيين في فلسطين المحتلة على يد الاحتلال .
و دافع بعض أهل محافظة الكرك عن رئيس بلديتهم ، وقالوا أن مساعدته للسياح الاسرائيليين تأتي بدافع انساني فقط ، ودون النظر لاعتبارات أخرى .

وأضافوا أن كل ما فعله الكركي هو تقديم يد العون لأشخاص بينهم أطفال ونساء احتاجوا للمساعدة ، ولم يقدم لهم السلاح أو معلومات عسكرية حتى تتم ادانته .
وأضاف آخرون أن الكركي لم يوقع معاهدات سلام ولم يسمح بدخول السياح الاسرائيليين الى الاردن ولم يوقع اتفاقية الغاز الصهيوني حتى تتم مهاجمته ، وان ما قام به سيفعله اي اردني اذا ما واجه نفس الموقف، وبدافع انساني فقط .

فيما عاب عليه الكثير ما فعله مع السياح الاسرائيلين ، وقالوا أنه ما كان يجدر به مساعدتهم تحت أي مسمى ، لافتين الى ان تصرفه غير مقبول ، وما كان عليه مساعدتهم .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق