الاصابات
376٬441
الوفيات
4٬611
الحالات الحرجة
218
عدد المتعافين
341٬021

ذئاب نباتيه …. / كمال عفانه

ذئاب نباتية
هذه المقاله بناءً على تغزّل اوباما بديموقراطية اسرائيل وتأييدها فيما تفعل تجاه الفلسطينين بحجّة الدفاع عن النفس ضد الإرهاب الفلسطيني ..
ـــــــ
استغربت الام سكوت اطفالها وهدوءهم مرة واحده فأرتأت على نفسها إستطلاع الامر .. حيث أطلّت من الباب اللذي كان موارباً بعض الشئ فرأتهم قد تحوطوا تلفازهم الصغير وراحوا في غيبوبة إنصاتٍ مُطلق وكأنّهم يكتمون الأنفاس خوفاً ان يضيعوا مقطعاً صغيراً مما شدّ إنتباههم .. أثار الأمر بعض فضولها فتسلّلتْ الهوينى خوفاً من لفت إنتباههم … إندهشت بقوه لِمَا رأت امامها .. حيث كان التلفزيون يعرضُ فلما كرتونياً يُظهر ذئباً صغيراً قد إعتلى منصّة الخطابه وراح يتحدّث بكلِّ وضوح والكل يستمع اليه من كافة انواع الحيوانات بما فيهم ملك الغاب اللذي بدا متأثّراً لِمَا يسمع .. جلست الام وراحت تستمع وتشاهد بكل هدوء دون ان يلحظها احد من الأطفال …
راح الذئب الصغير يتحدث وقد بدت آثار الدموع على وجههه إثر بكاءٍ سابق ..
وهاكم تفاصيل ما كان يُقَصُّ على مسامع ابناء الغابه و قاطنيها محاولاً تبرئة جده الذئب الأكبر من جريمة قتل جدة ليلى اللذي أُتّهِمَ ظُلماً بها مستشهداً بالتهمه القديمه اللتي إتّهمها بها أشقاء سيدنا يوسف … فقال بعد ان حمد الله وصلّى على النبي … إسمعوا ايها الجمعُ الكريم .. لتعرفوا كم هو الإنسان ظالماً لنا نحن معشر الحيوانات فقد كان جدّي ذئباً لطيفاً طيب القلب لا يأكل اللحوم ذكافّة اشكالها وألوانها إن.كانت حمراء او بيضاء .. زاحفه كانت ام سابحه و لا داجنه … ولذا قرر ان يكون نباتياً , وكانت تعيش في الغابة فتاة شريرة اسمها ليلى تسكن مع جدتها حيث كانت تلك الشريره الصغيره تخرج كل يوم الى الغابة لتقتلع الزهور وتدمّر الحشائش اللتي كان جدي يقتات عليها بينما كان جدي الذئب الأكبر عليه رحمة الله ورضوانه مشغولاً بقضايا البيئة وإخضرار الطبيعة و قد حذّرها جدي اكثر من مرّه محاولاً ثني تلك الشريره المدعوّه ليلى عن قطع الحشائش واغتيال الطبيعة الا انها تمسّكت باعمالها المشينة واستمرّت ليلى في عنادها تقتلع الحشائش وتقطف الازهار بهمجية وبربرية , فقرر جدي الذئب ان يزور جدة ليلى في بيتها ليشكو لها افعال حفيدتها .
طرق جدي الباب بوقار وهدوء وانتظر طويلا حتى فتحت له صاحبة المنزل الباب , وبعد إلقاء السلام عليها, اطلقت الجدة وابلاً من الشتائم وذهبت محاولات جدي الذئب لإقناعها بسلامة نواياه وإضفاء طابع الهدوء على زيارته ولكن عبثاً , فقد كانت الشرور اللتي تتمتّع بها ليلى هي جزء بسيط من شرور الجدّه اللتي غافلت العجوز جدي الذئب المسكين واخرجت من خلف الباب مكنسة بعصاً طويلة صلبة وهجمت عليه دون ان يتعرّض لها او يسيئ اليها وخلال محاولته الدفاع عن نفسه سقطت الجده الشريره على الارض وجرّاء الاصطدام ماتت الجده وكما تعلمون أنَّ الشر ينقلب على أهله ….
تأثر جدي بالحادثة و أخذ يفكر بليلى ويبحث عنها كي يؤنس وحدتها ويدعوها للحياة معه و كبادرةٍ لحسن نواياه ارتدى ملابس الجدة ونام في سريرها ليمنح ليلى حنانه , وعندما عادت ليلى الشريرة الى المنزل لاحظت فرق الملامح ولاحظت التغيير على شكل جدتها فخرجت مسرعة من المنزل وأخذت تصرخ مُتّهمَةً جدي الذئب المسكين أنه قد أكل جدتها الشريره … إنتنشرت الاشاعة في كل القريه و الغابه من حولها حتى راح ابناء البشر يتهمون سلالة الذئاب المساكين بالغدر والخيانه ولم يتوقّف الامر عند ذلك بل تعدّاه الى إخوتنا سكّان الغابه من الحيوانات وما زالت تُردد نفس الحكاية الكاذبة الى يومنا هذا وللأسف ثمة من يصدقها ويكيل الاتهامات الباطلة لجدي المسكين وسلالته … إغرورقت عيون كل سكان الغابه بما فيهم الأسود والضباع وراح شهيق الفيله يرتفع بكاءً وهم يترحمون على ذلك الجد المسكين وراحوا يُطلقون الهتافات المدويه ضد كل بني البشر الشريرين .. ويتوعدوهم بالإنتقام لدم الذئب الجد المسكين .. حتى الام وأطفالها اللذين كانوا يشاهدوا هذا الفيلم الكرتوني توزّع بكاءهم بين دموع رقراقه وتنهداتٍ عاليه وكادوا يلعنوا كل بني البشر تعاطفاً مع سلالة الذئاب المساكين
هذه سادتي ملخص الحكاية التي رواها حفيد الذئب الى المجلس الاعلى لحماية امن الغابة برئاسة الاسد الهصور الذي ابتلت شعرات ذقنه بالدموع , وكذلك فعل النمر واللبؤة وباقي اعضاء مجلس امن حماية الغابة واعلنوا جائزة للقبض على ليلى التي باتت ملاحقة تحت البند السابع من قانون الغابة لنشرها الاشاعات المغرضة واقلاق راحة سكان الغابة ومحاولاتها الثار لجدتها من الذئب المسكين واحفاده , الذين اعادوا حرث الارض وزراعتها بالزهور والحشائش بعد ان مارست ليلى ارهابها عليها .
هذه رواية حقيقية حدثت وتحدث في غابتنا البشريه السعيدة وستحدث كل سنة وكل يوم , والمجلس الحكيم اعلن تصديقه لرواية حفيد الذئب , بل انه قام بالتصفيق له بعد انتهاء القاء روايته وخلالها اكثر من ثلاثين مرة , وقرر المجلس دعمه لاعادة بناء حديقته واعادة زراعتها بالزهور واقتنع المجلس تماما ان الذئب بات نباتيا ولم يعد من أكلة اللحوم الحمراء والبيضاء وكل اشكال اللحوم وما زال الدعم مستمرا , وان جده تعرّض لابشع ظلم عرفته الغابة في تاريخها من حرق سمعته وتأليب البشر عليه من ليلى .
مؤخرا اعلن واعظ الغابة براءة الذئب الجد الاول رسمياً من جريمة قتل سيدنا يوسف قيل انه ارتكبها بحقّهِ منذ قرون طويلة وعقد الواعظ جلسة صلح بين مندوبين عن البشر و احفاد الذئب لطي صفحة الخلاف , واعلن الجميع ان ليلى مارست أفعالاً عدائية بحق الذئب واحفاده وطالبت الجموع الغفيره سلالة ليلى بالاعتذار الى سُلالة الذئب والتعويض المعنوي والمادّي وتسليم كل من نازعته نفسه على تصديق روايتها الى عدالة محكمة مجلس الغابه اللذي اعلن دعمه الكامل للذئب الحفيد ….وباقي سلالته من الذئاب الأبرياء المساكين

اقرأ أيضاً:   والوطن أيضاً; هل سينشف ثم يموت ?

اعزّائي القصة خياليه بحته ولكنها تتماشى مع قناعة العالم ان اسرائيل تدافع عن نفسها تجاه إرهاب اطفال فلسطين , بل مع نجاحهم المطلق بإقناع كل العالم بأنهم وإن كانوا ذئاباً ولكنهم لا تأكل لحوم البشر والدليل أنّهم مخلوقات نباتيه … وباقي سكان الارض هم الشريرين .. و أكلة اللحوم … وكل العالم .. بما فيهم جزء كبير من ابناء جلدتنا راحوا يُصدّقون ما تبثّه ابواق الصهاينه من براءه من دم الفلسطينين بل ردوا الإتهامات عليهم…
ليجعلوا منهم جُناةً وليسو ضحايا ..
اتمنّى لأمتنا العربيه ان تتخلّص من شرورها وتغوّلها علي بعضها البعض .. اما الأعداء سنفكّر بهم لاحقاً بعد ان نُقنع انفسنا بأنّهم من آكلي لحوم البشر وليسوا منهم نباتياً واحداً
لله الأمر من قبل ومن بعد …
[email protected]
كمال عفانه
12231473_562122917277881_36312786_n

اقرأ أيضاً:   ضرورة حفظ مصادرنا المائية من اللامبالاة
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى