د. جابر يعتب ويعترف

سواليف
رد وزير الصحة سعد جابر على الاتهامات الموجهة للوزارة بإهمال ملفات صحية لصالح ملف فيروس كورونا.
جابر قال في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء : انه هذه الاتهامات “ضريبة العمل والنجاح.. يطالبوننا بخدمة مايو كلينك (مجموعة طبية أميركية) بإمكانات دولة فقيرة”، مضيفا، “ما نقدمه يفوق إمكاناتنا غير أن الوضع مربك للكل ولا أحد يستطيع أن يعمل بشكل كامل في العالم كله وفي جميع القطاعات”.

وحول مستشفى البشير، أشار إلى أن “نقص الكوادر الطبية موجود وكنا أبرقنا إلى الحكومة أكثر من 10 كتب لطلب أطباء وممرضين وكوادر طبية، منها ما تمت الموافقة عليه، ومنها ما لم يتوفر”.

وبرر جابر أيضا موقف مدير عام مستشفيات البشير، محمود زريقات، الذي قدم استقالته عقب حادثة الطفلة، ثم عاد عنها لاحقا، إذ قال الوزير عن زريقات، “إنه يعمل ليل نهار وبإمكانات قليلة”، معتبرا أن ما جرى “يمكن أن يحدث في أي عمل وبأي مجال”.

وقال جابر، “من الظلم أن يقال إن وزارة الصحة لا تعمل بكل طاقتها”، مضيفا، “كل العالم مشغول بكورونا ونحن جزء من العالم ويؤثر كورونا فينا كما يؤثر في بقية الدول”، مشيرا كذلك إلى أنه “أنجزنا 3 مستشفيات هي البشير (الطوارئ) والسلط الجديد والمستشفى القضائي وتم تأثيثها بالكامل، إضافة إلى افتتاح 10 مراكز صحية، فضلا عن أننا بدأنا بإنشاء مستشفيين جديدين سينتهي العمل بهما خلال شهرين”.

وأضاف، “لقد حسّنا من قدرات المختبرات في وزارة الصحة وأدخلنا مطعوم الهابيتايتس للأطفال ودربنا كوادرنا الصحية وزدنا غرف العناية الحثيثة بواقع 80 % حيث كانت تبلغ 340 غرفة لتصبح 510 غرف”.

وكشف عن أنه “سيتم إغلاق مستشفى الأمير حسين في منطقة البقعة خلال الأيام المقبلة، حيث سنحدثه بالكامل، وأدخلنا أنظمة الكترونية على مستشفيات ومراكز الوزارة ولغة الإشارة، فيما تعمل مراكز وزارة الصحة على مدار الوقت بكامل طاقتها فضلا عن إنجاز أكثر من 20 نظاما لممارسات المهنة وأخضعنا 450 طبيبا لبرامج الإقامة”.

وأشار جابر إلى أن نحو ألف طبيب يعملون على مدار الساعة، ويغطون 56 فندقا و200 لجنة تقصٍ وبائي في مختلف مناطق المملكة.

وشدد جابر بالقول، “لم نهمل ملفا بل دربنا الاطباء وحسنا الأجهزة وافتتحنا مركز طوارئ الرمثا ومستشفى التوتنجي وأنهينا مستشفى الرويشد وتوسعة مستشفى غور الصافي، وسننشئ 5 غرف عمليات في مستشفى البشير سينتهي العمل بها في شعر كانون الثاني (يناير) المقبل وسنؤهل مبنى الطوارئ فيها”.

وبين، أن “إجراءات الرقابة على المنشآت الصحية تسير على أكمل وجه وعطاءات وصرف الأدوية والتعاقدات التي تنفذها الوزارة مع القطاعات الطبية الأخرى، فضلا عن كفاءة عمل الوزارة بملف كورونا”.

واكد جابر أن “وزارة الصحة تقدم خدماتها بشكل مميز وتسعى لتحسين باقي الخدمات الأخرى التي يحتاجها المواطن”، لافتا إلى أن “برنامج توسعة التأمين الصحي جاري العمل به على قدم وساق، وأن إجراءات العمل لم تتوقف ونسيطر على ملفاتنا وأعمالنا بكفاءة واقتدار”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق