د. النواصرة .. تصريحات الرزاز متناقضة والإضراب قائم / فيديو

سواليف – رصد
تحدث نائب نقيب المعلمين الدكتور ناصر النواصرة حول نتائج اجتماع مجلس النقابة الذي عقد بعد ظهر اليوم الثلاثاء فقال ، أنه تم تقييم أداء المعلمين خلال الثلاثة أيام الماضية ، حيث وصفه النواصرة بالاداء المتميز والرائع والملتزم بالإضراب بنسبة عالية جدا . وصلت للمئة بالمئة في كافة المحافظات ، وهو ما يدل على التفاف المعلمين حول قرار نقابتهم .
وأضاف النواصرة في تصريح لفضائية الحقيقة الدولية ، ان المجلس تداول التصعيد بأمور أخرى ومناقشة العودة الى الدوار مرة اخرى ، واوضح انه تم تأجيل البحث في هذا الأمر حتى الأسبوع القادم لاتخاذ القرار مع رؤساء الفروع ، وأكد في نفس الوقت أن الإضراب قائم ومستمر حتى تحقيق مطلب المعلمين .
وحول تصريحات الرزاز للتلفزيون الأردني ، قال النواصرة ان تصريحات الرزاز كانت متناقضة ، مبينا أنه بالأمس تم الحديث عن نظام الرتب ، واليوم تحدث الرزاز عن تقييم أداء ومسار ومهني ، وان الحكومة لم تتحدث حتى الآن حول علاوة ال 50% ،.
وبين ان الحكومة ما زالت تدير ظهرها للمعلمين ومطالبهم ، وهذا يفاقم الامور ، وتمنى ان تتحمل الحكومة المسؤولية في التعامل مع ملف المعلمين .
وبين ان مطالب المعلمين مصلحة وطنية عليا يجب ان تأخذها الحكومة بعين الاعتبار .
وقال النواصرة اننا في نقابة المعلمين طالبنا بالحد الأدنى من مستوى المعيشة للمعلمين بينما تتحدث الحكومة عن حوافز ونظام رتب ومسار مهني وهو ما تم رفضه سابقا من قبل نقابة المعلمين .
وحمل النواصرة الحكومة ما سيؤول اليه مصير الطلبة بسبب الإضراب .
وحول الخطوات التصعيدية القادمة للنقابة ، قال النواصرة أن ذلك سيتم مناقشته في اجتماع مجلس النقابة الاسبوع القادم .
وحذر النواصرة من محاولات الحكومة العبث بالنسيج المجتمعي وتقسيم المجتمع وتجييش المواطنين وأولياء الأمور ضد النقابة ، موضحا ان المواطن الاردني الآن أكثر وعيا وتضامنا مع النقابة .
وأكد النواصرة ان مطلبهم هو لدى صاحب القرار وهي الحكومة ، ولذلك كان التوجه الى الدوار الرابع حيث مقر الحكومة ومن بيده القرار ، مبينا ان محاولات الحكومة لتحويل الاعتصام الى امام مجلس النواب، كان بغرض تحويل القضية الى صراع بين النقابة والنواب وهو ما لم يحدث وفوتنا هذه الفرصة على الحكومة .
وقال النواصرة انه سيرد ردا تفصيليا على تصريحات الرزاز كاملة حال الاستماع الى التسجيل .

الوسوم
اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. هي لعبة كسر العظم بين الحكومة والنقابة المهنية والخاسر الأكبر هم طلبتنا والعدالة تقتضي وضع مصلحتهم أولاً وإعطاء الحقوق لهم.

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق