ديوان المحاسبة قانون بلا سيادة / نور الدويري


ديوان المحاسبة قانون بلا سيادة
نور الدويري

جهاز رقابي بحجم ديوان المحاسبة تضيع تقاريره سنويا فمن الاف المخالفات تصوب المئات، دور رقابي لا يتجاوز اعداد التقارير والمتابعة وفقا لمذكرات تفاهم مع الوزارات، فلماذا ؟

طرح قانون يخص ديوان المحاسبة رقم ٢٨ لعام ١٩٥٢ وعدل اكثر من مرة اخرها قانون رقم ٣٦ لعام ٢٠١٨، ملخصة تسليم تقرير سنوي يسلم لمجلس الأمة ونسخة لرئيس الوزراء.

قانون يجعلك تقف متعجبا امام قيمة ديوان المحاسبة في ضبط المخالفات والاخطاء واكتشاف الفساد تذهب مع الريح وتكتفي بتقارير شكلية ترزم بمئات الصفحات دفعة واحدة ولمرة واحدة
تساؤلات ضربت ناصية عقلي أوكلت لضميري وقلمي مهمة الكتابة علنا فيها .

اولا : ان صلاحيات ديوان المحاسبة الرقابية لاتزال ضيقة فعدد من المؤسسات والهيئات المستقلة غير خاضعة لرقابة الديوان، فلمصلحة من؟
ثانيا: ان منح حصانة لرئيس ديوان المحاسبة ليست كافية فالديوان يحتاج لصلاحيات ضابط العدلية بكافة عناصرها، وامتدادها .
تالثا: وجوب انشاء لجان ادارية، مالية، واستثمارية كل لجنة تفعل بين مجلس النواب وديوان المحاسبة، او لجان مستقلة مربوطة بديوان المحاسبة.
رابعا.: عدم الاكتفاء بكتابة التقارير الصورية والمباشرة باعداد تقارير لحظية ” آنية ” وفقا للمخالفة التي يتم اكتشافها.
خامس: وجوب إيقاف الإجراء المخالف واخضاعه لتحقيق فوري، مما سيمنح الجهة المتضررة حالة استنفار عالية تصبو لتصويب المخالفة خاصة بحالة وجود مخالفات على المشاريع، فلا تتراكم المخالفات ويحقق الديوان صفه اصلاحية عالية المقاييس .
أي أننا لازلنا نشهد ضعف في تحقيق الغاية الرئيسية لديوان المحاسبة، ناهيك عن فتح أبواب شائعات وتراكم مخالفات قد تُنسى او يُتناسى تصويبها .
ان تعديل قانون ديوان المحاسبة وتوسيع صلاحياته ومنحه الشرعية المتوقعه منه، فرض على السلطة التشريعية اليوم في نية لتحقيق العدالة ومبدأ سيادة القانون، وسنة مؤكدة على السلطة التنفيذية لإثبات حسن النية في الإصلاح.
النهوض بالوطن يا سادة يحتاج تصويب أوضاع فوري لعدة قوانين على راسها قانون ديوان المحاسبة بحيث لايكون دور صوري وبيرقراطية ميتة سريريا .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق