درسٌ عن عهدٍ في التاريخ

درسٌ عن عهدٍ في التاريخ

نور الجابري

صمتاً كي نسمع شجنَ #التاريخ
نصف التاريخ #مزور… و النصف الأخر كان بغاء
لا منقذ من هذه الحالة إلّا توحيد الأوجاع
فلا وجعٌ يكذب
لا زيف إذا خُطّت صفحات التاريخ
و كان #الحبر #دماء
فالروح مُقدسةٌ في الدين
بكلِّ الاديانِ مُقدسةٌ
ما نكث الدين سوى السلطان..
و سجّانٍ غَسل ضحيته
طهّرها من آثار الأوجاع
رشَّ الجثة بقطرة ماء
ما عَطِشَ الجسد  … بل عَطِشَت روح عصماء

نصف التاريخ مزور يا سادة… و النصف الأخر كان بغاء
وأسوأ فصلٍ في التاريخ
عنوانه تاريخ #القادة_العظماء
يكتبهُ الكاتب بقدر الدفعِ
يرسم أحرفهُ على إيقاع الطبل
يحاول زعزعة معاني الحرف
فـ أنشأ قانون يُجيز القتل
و ألحكم مَجاز….الحكم أساس العدل
و لغة الحاكم لا تقبل فيها الضعفاء
في لغةٍ مدفوعٌ فيها الأجر.. ثراءُ الحاكم واجب
و البيع سياسية… و يقال بأنه أعمق حل
أما ضغط الشارع… فلسؤ استخدام القوة
ف الحاكم سكنته الرحمة…
و لولا الرحمة… لكان القتل علينا حق جزاء
أقلِّبُ صَفحآت التاريخ العربي… تاريخ الأعراب مُذِل
منذ قيام الدول العربية…… لم نعرف أيّةَ عظماء
عذراً للبعض إستثناء
لكنما أشعر أن خطوط الخارطة  النكراء
قد قطعت نسل الصدِّيقين… و نسل النُّسك و الشرفاء
أيعقل هذا؟؟؟!!!!
شعوب العرب بأجمعها… تحمل جينات الجبناء
عذرآً من حرفي لكني في الكلمة لا أقبل غوغاء
عذراً من كلِّ الأبراج   … أليس هناك ولو كذباً أي بِشارة
لم يبقى من كلِّ التاريخ… إلآ خطوطاً قاتمةً سوداء
لم تبقى ثوراتٌ عذراء
و أسأل نفسي ؟؟؟
كم نحتاج لنملأ برميلاً بالنفط
و هل تتساوى
دماء الخونة و الشهداء بما تحويه من الاوكتان
قد بعنا كلّ مبادئنا.. فلا مبدأ إلّا الطاعة
و الطاعةُ حقٌ للسلطان
جثونا أمام الحاكم…
نترنمُّ في زيفه و عبدناه كما الاوثان
تركنا أبواب الصحراء مُشّرعةً
  …  و أضعنا شرف الصحراء

مقالات ذات صلة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى