الاصابات
689٬482
الوفيات
8٬308
قيد العلاج
36٬688
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
644٬486

دراسة تكشف سبب انهيار المدن الأولى في بلاد ما بين النهرين منذ 4000 عام

سواليف

أفادت دراسة أن بعض المدن الأولى في العالم دمرت بشكل كامل منذ 4000 عام بعد أن تعرضت لمزيج قوي من تغير المناخ والاكتظاظ السكاني الجامح.

ولم يتمكن مواطنو المستوطنات المزدهرة في الشرق الأوسط من زراعة الغذاء مع انخفاض هطول الأمطار بنسبة تصل إلى 50%.

كما تعرضت المدن، المدفونة الآن في تركيا وسوريا والعراق ولبنان في منطقة بلاد ما بين النهرين القديمة، للانخفاض الشديد في درجات الحرارة.

وكتب الباحثون في دورية PLOS One أن سكان ما يُعرف باسم بلاد ما بين النهرين أو بلاد الرافدين، أُجبروا إما على ترك منازلهم أو الموت جوعا.

وأشارت الدراسات السابقة التي أجريت على المدن التي انهارت في حوالي عام 2100 قبل الميلاد، إلى أن تغيرا موثقا جيدا في المناخ هو المسؤول بالكامل عن سقوطها.

ويقول دان لورانس، المؤلف الرئيسي للدراسة الجديدة والأستاذ المشارك في علم آثار الشرق القريب في جامعة دورهام، خلاف ذلك، موضحا: “كانت المدن غير مستدامة في حد ذاتها. وربما دفعها المناخ إلى الهاوية، لكنها كانت تترنح بالفعل على الحافة”.

ومن المحتمل أن يكون هذا نذير شؤم للبشرية اليوم لأننا نواجه أزمة مناخ عالمية وزيادة سريعة في عدد السكان في جميع أنحاء العالم.

اقرأ أيضاً:   مفتي مصر السابق: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة ( فيديو)

وفي حوالي عام 2600 قبل الميلاد، كانت الحياة هادئة للغاية في بلاد ما بين النهرين. وكانت المنطقة على وشك طفرة اقتصادية ستشهد ازدهار مدنها.

وتباهت المدن الكبرى بالعديد من سمات مدن اليوم، مثل الشوارع المزدحمة والمتاجر والمعابد. وقام المواطنون بطهي البذور والحبوب على النيران المكشوفة، والتي لا تزال بقاياها المتفحمة مدفونة في المواقع الأثرية في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وكانت هذه الكبسولات الزمنية الصغيرة، المؤرخة باستخدام التأريخ بالكربون المشع، هي التي شكلت العمود الفقري لأبحاث الدكتور لورانس.

ومن خلال العمل مع زملائه في جامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونخ، قام لورانس بدمج بيانات من مسوحات أثرية متعددة تغطي 1500 مستوطنة، بما في ذلك 200 مدينة، تتراوح بين 4000 و1000 قبل الميلاد.

وافترض الفريق أن الفترات الزمنية مع المزيد من المستوطنات كانت أكثر كثافة سكانية.

وبالمثل، يُفترض أن المواقع التي تحتوي على عدد أكبر من الأشياء المؤرخة بالكربون كانت موطنا لعدد أكبر من الأشخاص مقارنة بتلك التي تحتوي على عدد أقل من القطع الأثرية.

واكتشف الفريق ارتفاعا حادا في عدد السكان (تضاعف عدد المدن في المنطقة ثلاث مرات تقريبا) من نحو 2600 قبل الميلاد إلى ما قبل أن تتدهور الأمور.

ويسمي الدكتور لورانس هذا “الازدهار قبل الكساد”. وأشار في تصريحه لصحيفة “ذي صن” البريطانية: “الشيء المثير للاهتمام حقا هو أنه بالنظر إلى فترة زمنية أطول قليلا، يمكننا أن نرى أن هذا كان بمثابة انهيار لطفرة. ارتفع عدد السكان وعدد المدن قبل أن ينخفض مرة أخرى. ويبدو أن ما كان يحدث قبل وقوع هذا الحدث المناخي كان غير مستدام في حد ذاته”.

اقرأ أيضاً:   بعد خطأين قاتلين.. مُنكر كورونا مات بالفيروس

وربط الدكتور لورانس وفريقه هذا الارتفاع بظهور الأغنام الحاملة للصوف في المنطقة.

وبدأت المدن في تربية قطعان الأغنام التي يصل عددها إلى مئات الآلاف، ما أدى إلى ازدهار اقتصادي يتعلق بالمنسوجات التي يمكن أن تنتجها بكميات ضخمة.

ويمكن للثروة الحيوانية أن تعيش في مناطق “محفوفة بالمخاطر” حيث لا يمكنك زراعة المحاصيل، ما يدفع المزارعين إلى سهول أكثر جفافا تكون أكثر عرضة للتغيرات في المناخ.

وتركهم هذا عرضة لفترة جافة وباردة اجتاحت المنطقة في عام 2200 قبل الميلاد. وخلال المائة إلى 200 عام التالية، ذهب كل شيء إلى اتجاه سيء.

وأوضح الدكتور لورانس: “في الشرق الأوسط، أصبح الجو أكثر جفافا قليلا خلال هذه الفترة. وهذا أمر سيئ حقا لأنه يعيق القيام بالزراعة بسبب قلة هطول الأمطار الطبيعية”.

وانخفض معدل هطول الأمطار هذا بشكل أكبر، حيث انخفض بين 7% و50% في فترة قصيرة، وفقا لسجلات المناخ.

اقرأ أيضاً:   إصابة الشيخ يوسف القرضاوي بفيروس كورونا

ومع فشل المحاصيل، أصيب حكام المدن بالذعر، واستغلوا المناظر الطبيعية في محاولة لإطعام مواطنيهم الجياع.

قال الدكتور لورانس: “ما نعرفه هو أن بعض الناس كانوا يفرطون في رعي الأرض. وكان لديهم الكثير من الأغنام، أعني مئات الآلاف من الأغنام، وقد أوقفوا تعافي المناظر الطبيعية بمجرد أكلها كل شيء، بشكل أساسي. وبمرور الوقت تدهورت القدرة الطبيعية للمناظر الطبيعية”.

وتشير الأدلة التي كشفها الفريق إلى أن عدد سكان المدن تقلص بينما نمت المستوطنات الريفية.

وأوضح الدكتور لورانس: “ربما يكون الناس فروا من المدن إلى المناطق الريفية. أعتقد أنه كانت هناك إما بعض الهجرات الكبيرة أو أن الكثير من الناس كانوا يتضورون جوعا حتى الموت”.

ولا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كانت المناطق الحضرية استنزفت من مواطنيها بسبب الهجرة الجماعية أو الانقراض الجماعي.

وهذا شيء يأمل الفريق في التحقيق فيه في المستقبل من خلال البحث عن علامات الجوع في الرفات البشرية التي عثر عليها في مختلف المواقع الأثرية في المنطقة.

وبينما سقطت بعض المدن خلال هذه الفترة، نجا البعض الآخر، ويمكنهم أن يقدموا لنا معلومات مفيدة عن مواجهة كارثة مناخية.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى