خفايا استقالة د . المعشر من حزب التحالف الوطني

سواليف – رصد
شهد حزب التحالف المدني في الاردن الذي يتبنى مشروع الدولة المدنية حالة انشقاق بعد اكثر من عامين من التجاذب والخلافات ، حيث اعلن وزير البلاط الاسبق الدكتور مروان المعشر ومؤسسه الابرز استقالته من الحزب رسميا اليوم الاثنين ورافق المعشر في الاستقالة بعض الشخصيات المقربة منه .
وعرف من بين الشخصيات التي استقالت .. مروان المعشر، سمر دودين، دريد محاسنة، جواد عباسي، سعيد دروزة، مها الخطيب، نور عبدالكريم الكباريتي، هنري عزام، رانية فراج، يسار حمودة، رانيا عطالله، نديم مشحور، ريم خياط، لين فراج، رمزي متري، وفاء الخضرا، ريم خوري، نوال الخصاونة، جيدا فراج، مها فراج، سليم خوري، مروان البطاينة، محمد ساطع، هالة فراج.
ويعتبر نبأ استقالة المعشر وزملائه من الاخبار السيئة للحزب والتيار المدني عشية التحضير للانتخابات البرلمانية المقبلة .

وحسب ما أشار إليه الدكتور المعشر في منشور له عبر صفحته الشخصية في الفيسبوك ، قال ان قوى التغيير داخل التجربة غير منسجمة وتنقصها الثقافة التعاونية .
وأضاف أن خلافات داخل الحزب قد استمرت واخفق المعنيون باحتوائها خصوصا وان على الجبهة الموازية عضو البرلمان قيس زيادين .
وتاليا نص ما نشره المعشر :

منذ حوالي اربع سنوات، بدأت ومع مجموعة خيرة بتأسيس حزب التحالف المدني ايمانا منا باهمية تكوين اطار تنظيمي سياسي يحمل مباديء الدولة المدنية الديمقراطية، و قد ركزت مباديء الحزب على سيادة القانون، و المساواة في المواطنة دون تمييز، و بناء نظام فصل بين السلطات، و نظام مدني ديمقراطي يضمن الوصول لحكومات برلمانية، و احترام التنوع التعددية الفكرية السياسية، و الالتزام بتطبيق اقتصاد اجتماعي يضمن تنمية المبادرات الفردية و يعتبر القطاع الخاص مشغلا رئيسيا لعجلة التنمية، و الوصول لمبادئ العدالة الاجتماعية التي لا تتحقق الا بتكافؤ الفرص و المساواة، و احترام حقوق الانسان و ضمان الحريات العامة و الفردية و اهمها حرية الرأي و التعبير و المعتقد، و احترام الاديان جميعا و عدم تدخل الدين في السياسة، و الحفاظ على هوية الاردن الجامعة المتنوعة و تفعيل دور الاردن في القضايا العربية و العالمية و حماية البيئة و دعم الثقافة و الفنون و تعزيز الاصلاح التعليمي الكفيل بنقل ابناء و بنات الاردن نحو بناء المستقبل.
و منذ انضمامي و ثلة خيرة للعضوية عام ٢٠١٨، مررنا بمخاض صعب حاولنا فيه رغم التدخلات السافرة ان نساهم في تحويل الفكرة الى فرصة و بناء عمل لتحقيق رسالة و مباديء الحزب، و حيث انني و مجموعة من الاعضاء وجدنا ان بعض قوى التغيير داخل الحزب غير متوافقة و لا منسجمة و لا تتعامل بشفافية و بثقافة تعاونية مدنية ديمقراطية بناءة، فقد تقدمنا يوم امس باستقالتنا الرسمية من الحزب، متمنين للحزب التوفيق في اكمال المسيرة و متعاهدين على الاستمرار بالعمل على تحقيق مباديء الدولة المدنية الديمقراطية و التعاون مع كل الاطر التنظيمية الجادة و الداعمة لهذه الرؤية.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى