الاصابات
383٬912
الوفيات
4٬650
الحالات الحرجة
256
عدد المتعافين
343٬840

حيدر محمود وعلاء شاهين في امسية للشعر والموسيقى .. صور

سواليف

أقامت دائرة المكتبة الوطنية أمسية شعرية للشاعر حيدر محمود والموسيقار علاء شاهين وبإدارة الإعلامية رشا عصفور العناسوة حضرها عدد كبير من الشعراء الأردنيين والشخصيات الثقافية، فقد قرأ خلالها الشاعر محمود عددا من القصائد الشعرية من ديوانه ” صدقت الوعد”

لقد غنى حيدر محمود لكل ما في الأردن، وهو شاعر تطيعه الكلمات، وتستجيب له الأنغام، جاعلا عمان في حدقات العيون، وتزهو له الدواوين، ويحلو شعره في أفواه الملايين، غنت شعره الحسان، وهو وسام الحب والتقدير من كل عاشق للأردن.

وقبل البدء بالوصلة الموسيقية للموسيقيارعلاء شاهين الذي وصفه الشاعر الكبير بأنه عملاق وموسيقار كبير للأردن، وأنه من أشد المعجبين بفنه ودأبه، وأنه موسيقي من الطراز الأول، وهو ومن وجهة نظره تفوق على أستاذه الفنان والموسيقار الكبير نصير شمة، ولفت الشاعر الكبير أن له طلب بأن تلحن إحدى قصائده من ألحان الموسيقار علاء شاهين لثقته الكبيرة بفن العازف علاء شاهين، وأنه لا بد من دعم مثل هذه القمم الفنية.

اقرأ أيضاً:   أ. د. سرى سبع العيش تعتذر عن تقديم محاضرة اليوم بسبب ظرف صحي طارئ

استمتع الجمهور بالمعزوفات التي أداها الموسيقار علاء شاهين مبتدئا بمعزوفة “الحكيم” التي تصف حكمة ملك البلاد وفراسته لتحديات الظروف الراهنة لخدمة الوطن، والحفاظ عليه. “وهي إهداء إلى جلالة الملك عبدالله الثاني بمناسبة عيد ميلاده الرابع والخمسين، ومعزوفة “الوتر العربي” التي يصف بها علاء شاهين بوتر العود حالة سيناريو الوطن العربي من آلامه ونزيفه من جهة، وأفراحه ورقيه من جهة أخرى، ونالت الأمسية استحسان جميع الحضور، مثلما عزف معزوفة ثانية من تأليفه بعنوان مناجاة، وهي عبارة عن عمل صوفي التأليف، شجي الأداء، رصين المسمع.

وفي بداية الحفل رحب مدير عام دائرة المكتبة الوطنية الباحث محمد يونس العبادي بالحضور، ورفع إلى صاحب الجلالة أسمى آيات التهاني والتبريك بهذه المناسبة العزيزة على قلوب كل الأردنيين وأحرار العرب.

اقرأ أيضاً:   أخطاء شائعة عن تاريخ الأردن
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى