حمد و الحكومة / ضيف الله قبيلات

بسم الله الرحمن الرحيم
حمد و الحكومة
” حمد ” مواطن أردني
بلغ من العمر 80 عاما لا أب لا أم لا زوجه لا أولاد يعيش وحيدا في احدى القرى الاردنية المطله على فلسطين ،كان يقوم على خدمة نفسه بنفسه لكنه بعد تقدم العمر صار يقبل ” الطعمه ” من الاقارب و الاصدقاء و الحيران و يفضلها مطبوخه جاهزه .
ذات مساء بعد الغروب وقد أخذ الجوع من ” حمد ” مأخذه و اذا بأحدهم يقرع الباب ليقدم له ” طعمه ” كتله من اللحم البلدي ، أخذ حمد” الطعمه ” من يد الرجل و وضعها في الداخل ثم عاد ليشكره و يسأله عن مناسبة الوليمه و تحدثا هنيهه في فناء البيت ، وما ان غادر الرجل حتى عاد حمد الى المطبخ فوجد ان الهرة التي تعيش معه في البيت و يطعمها مما يطعم قد افترست كتلة اللحم و هربت ببقيتها الى الخارج .
جلس “حمد” حزينا كئيبا يتضور جوعا و حسره على تلك ” الطعمه ” الجزيله التي ذهبت هدراو استذكر كيف ذهبت المنحه الكويتيه و المنحه اليابانيه للاردن هدرا هي ايضا .
ثم اذا به يرى الهرة تعود ادراجها الى الحجره وهي تتلمظ شابعة قانعه .
ناداها حمد بطريقته المعتاده ، جاءته فأمسك بها جيدا ثم ذهب الى جالون الكاز فأدار منه شيئا قليلا عليها حتى بللها ثم خرج بها الى الشارع و أشعل النار فيها .
ذهبت الهرة هاربة تصيح والنار مشتعلة بها تقفز و تطير في الهواء ثم تعود الى الارض ثم تعود تقفز في الهواء ثم تعود الى الارض ثم تعود تطير في الهواء من حرارة الروح و قد رأى بعض الماره هذا المنظر، فقالوا : ما هذا يا حمد ؟! قال حمد هذا قمر صناعي .. قالوا القمر الصناعي يكون في السماء و هذا على الارض قال اعتبروها طائره مسيره ، ثم ” هيجن ” يقول :
يا راكبن من فوق طياره .. حكومتك فوق عليها
ولا صرت بين السما و الغين .. اسهي لي راسها و خليها .
أخيرا أنوه انه لا يجوز بحسب الشريعه الاسلاميه تعذيب الحيوانات او ايذاءها مثلما انه لا يجوز تعذيب البشر او اعتقالهم او افقارهم او تهميشهم او اقصاءهم او تخويفهم او ارهابهم بسبب آراءهم او بسبب المطالبه بحقوقهم .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق