حمامات السقف

حمامات السقف
د. عبدالله البركات

ايها الشعب الاردني شوف الحمامة اللي بالسقف شوف شوف شوف
هذه العبارة كانت تقال للطفل الذي يراد ختانه فيغفل الطفل عن حمامته ليكتشف بعد قليل انه في اتون عملية جراحية اطاحت بحمامته دون غيره وانه لم يكن في السقف اي حمامات . ولربما نظر الطفل- وهو في العادة قد بلغ سن التمييز- نظرة عتب ولوم لوالديه الذين خدعاه بالحمائم ولكنه سيكتشف لاحقا ان العملية كانت لصالحه وحققت طهارة دينية وصحية بل انه استثمار استراتيجي طويل الامد. وان الشلبي رجل محترم وعمله مشروع وخفة يده ميزة يحمد عليها.
وقد استفاد الفاسدون المتمتعون بالرعاية من هذه التجربة واسقطوها على الشعب الاردني . فألهوه بترهات تافهة بينما قاموا بتطهيره من كل ما يملك .
وقد استعملوا بدل الحمائم التي في السقف مبادرات لم تسمن ولم تغني من جوع. فكل يوم وعلى مدى العقد السابق ونيف تم اطلاق حمامات المبادرات المختلفة مثل مبادرة الهر ابو الجزمة الى مبادرة الاردن او –لا- الى خليك قدع الى أقع صاحي مرورا بتحول سيدات المجتمع البرجوازيات والارستقراطيات وبنات النعمة الى خبيرات زراعة زعتر وميرمية يعلمن الفلاحات ذلك اي يبعن الكلس على الكلاس والميه بحارة السقايين بينما ينشغل ازواجهن بسرقة الفوسفات والبوتاس والمينا والضمان والمطار والاماني والمستقبل بخفة يد مذهلة خبيرة مجربة .
ومن المفارقات والمصادفات ان من اول من غافل الشعب الاردني رجل اسمه الشلبي كذلك ولكنه و كل من تبعه من شلبية الوطن المنهوب لم يكونوا بنزاهة او نظافة الشلبي الاصلي ابو حمامات السقف.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق