“حماس” تكشف تفاصيل صادمة لتعذيب الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال

#سواليف

أكد القيادي في حركة ” #حماس ” أسامة حمدان أن هناك تجاهلا تاما لمعاناة #الأسرى و #المعتقلين #الفلسطينيين التي تصاعدت حدّتها، مقابل اهتمام كبير من واشنطن وبعض الدول الغربية بأسرى #إسرائيل.

وقال أسامة حمدان خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء: “يتم تجاهل معاناة ومأساة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين المستمرة منذ 76 عاما والتي تصاعدت وازدادت حدّتها منذ السابع من أكتوبر 2023، مقابل الاهتمام الكبير الذي تظهره الإدارة الأمريكية وبعض الدول الغربية، بأسرى الاحتلال لدى #المقاومة، في سلوك فاضح، يؤكد الانحياز الأمريكي الأعمى للاحتلال الإرهابي”.

وأشار إلى أن “استمرار معاناة وتصعيد الاحتلال جرائمه المروعة وانتهاكاته الممنهجة ضد الأسرى والأسيرات في سجونه كانت ولا تزال أحد الأسباب المفجرة لكل الانتفاضات والثورات في وجهه، وإن الانتصار للشعب الفلسطيني والدفاع عن حقوقه، وفي مقدمتهم الأسرى والأسيرات هو أحد عناوين معركة طوفان الأقصى البطولية”.

وأضاف القيادي في حركة “حماس”: “اعتقل 16 ألفا منذ العام 1967 وتعرضت النساء منذ السابع من أكتوبر لأبشع أنواع الانتهاكات، كما يستمر الاحتلال في انتهاكاته وجرائمه ضد الأسرى وتصعيد كل أشكال #الانتقام و #التعذيب النفسي والجسدي، والقتل البطيء، والحرمان من العلاج والغذاء والدواء، ومن أبسط الحقوق الإنسانية، والإعدامات الميدانية للمختطفين من قطاع غزة في معسكرات الاحتجاز والاعتقال”.

وكشف حمدان أن “تقارير مسؤولين في وكالة الأونروا أكدت إرسال إسرائيل 225 جثمانا لشهداء شعبنا إلى قطاع غزة في 3 حاويات منذ ديسمبر، ونقلتها الوكالة إلى السلطات الصحية المحلية لدفنها”.

وأوضح أن “الجيش الإسرائيلي كان يتخلّص من المحتجزين المفرج عنهم أو يلقي بالجثث التي تنقل إلى الكيان وتعاد إلى قطاع غزة في سياسة نازية فاشية تكشف حقيقة هذا الجيش المنعدم الضمير والإنسانية والمنفلت من كل القيم والأعراف والقوانين الدولية والشرائع السماوية”.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق، عن فظائع ترتكب بحق الأسرى الفلسطينيين من قطاع غزة، والذين تم اعتقالهم خلال الحرب الحالية، ونقلوا إلى معتقلات مختلفة، بينها ميدانية.

كما حذرت مؤسسات شؤون الأسرى الفلسطينيين من الأوضاع الكارثية داخل السجون الإسرائيلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى