حلفاء لصياغة النهايات

حلفاء لصياغة النهايات
د.محمد جميعان

تشهد المنطقة صياغة نهايات بعد ان وصلت حالة الصراع والاقتتال حد الاستواء وحققت المطلوب..

يبدو ان امريكا اختارت حلفاء لها كاذرع عسكرية وامنية يمكن تقاسم معهم الغنائم والمغارم ؛ تركيا كلاعب رئيس ، واسرائيل كلاعب عند المهمات، وروسيا لاعب احتياط يظهر عند تقاسم المغانم والتفاهمات ، هذا ما نراه في ليبيا وسوريا والعراق ، وهذا ما طاف على السطح وما خفي اعظم واخطر..

أمريكا تتجه الى تقليل كلف مشاريعها في المنطقة عبر معتمديها واذرع بعضا من اصدقائها، ولكن ليس كل الاصدقاء ، انما من يشاطرونها الهدف والمصير او من هم في حلف الناتو..

الامور تسير بسرعة فوق التوقعات ولكنها ليست بسرعة الخيال ، اذ ان ادامة السيطرة ضرورية لتحقيق الهدف، ومنع الفوضى والحفاظ على امن اسرائيل له اهمية خاصة في اعادة الترتيب..

كما ان ظهور العقبات والموانع والرفض والتحالفات، وارد جدا في مواجهة ما يجري من قبل هؤلاء ، وربما يعمل على عرقلة هذه الصياغات وترتيبها..

ولكن ان تستخدم امريكا البعد الانساني الجنائي وتستجمع ادلة جنائية وصلت نحو اكثر من 50 الف صورة ، وتعمل على صياغته في قانون يقدم لاحقا الى هيئات دولية ومجلس الامن ، هذا يعني ان الامر جدي ولا تراجع ولا تردد هذه المرة ، بل نحو الهدف الذي رسمه الرباعي امريكا تركيا روسيا واسرائيل وخلفهم الغرب والحلفاء التقليديين الذين يريدون اللحاق بالركب..

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق