الاصابات
383٬912
الوفيات
4٬650
الحالات الحرجة
256
عدد المتعافين
343٬840

حكومة النخز وخطاب الاردنيين

حكومة النخز وخطاب الاردنيين
عروبه يحيى الخوالده

تابعت مثلكم أمس خطاب الحكومة المنتشية بحصولها على الثقه … من مجلس الشعب

للشعب

تابعت بالأمس مثلكم نبرة الإستقواء والتهديد لحكومة أبرز ما قدمت لهذا الشعب إلغاء قرارها الصوري بحظر الجمعه … كقرار مستقل منها لم تسبقه تغريدة ملكية …

تابعت مثلكم …. ذات الشخوص التي وجدت من منبرها فرصة للتحدث

وأول بوحها كان لغة_ اذا لم سنفعل _

لمن هذا الخطاب ؟

لنا نحن الاردنيون ؟

وقد تحملنا وزير اعلام ركيك اللغة … ووزير زراعة لا يملك اي حل ما زال يشغل منصبه

تحملنا وزير تربية وتعليم … بهمزه وغمزه وتصريحاته الباهرة … التي حاول بها تجميل قبح سياسة تعليم لا تدرك شيئا عن إستراتيجيات التعلم عن بعد ولا عن مخرجاته

وزير تربية وتعليم … يملك من الجرأه أن يخرج للاعلام .. بينما هناك صرح نقابي لمعلميه يبتر

اقرأ أيضاً:   ضرورة حفظ مصادرنا المائية من اللامبالاة

وزير تربية … لا يتوانى عن التصريح مادحا سياساته بنفسه … بلا أسس تقييم بينما هناك في ذات الوقت يد لمعلم تكبل … ليعتقل …

وكل ذنبه أنه حلم بحقه بنقابة … حلم بحقه أن يكون بيينا … بحجم قدره وعظمته

تحملنا وزير صحة … تغير فور تقلده … ليضحد ما كان يقول … ليخاطب الاعلام بلغة _ شو خصك _

وكنت اريد ان اسأله وقتها من اين اتى بكل هذه الثقة ومرتبتنا الاولى في الوطن العربي بعدد الاصابات ؟

وكنت اريد ان اسأله متحدية … اياه … ان كان هناك مقشعات تعطى لمريض الكورونا … عوضا عن نقله لجهاز التنفس الصناعي الذي يعلم الجميع … أن لا أحد يملك تحمله … في ضوء رئة تغللها الفيروس … والكل يعلم المصير المحتم حينها …

اقرأ أيضاً:   والوطن أيضاً; هل سينشف ثم يموت ?

تحملنا تشكيلة حكومة بأكبر عدد من الوزراء … نصفهم مغيب تماما عن المشهد وصدقا انا لا اعرف حتى اسمائهم

تحملنا تخبط قراراتكم حظرا مس قوت ابنائنا … لقمة يومنا فكثير من الأسر تضورت جوعا … لكنها تحملت مسؤولياتها في ضوء هذا الوباء رغم كل شيء

تحملناكم وتحملنا من قبلكم …

بضباعهم و بنشف ومات و بحدود مفتوحة على نواصيها … و بتعينات فوق القانون بينما عمال المياومة .. وكل اصحاب المشاريع الصغيره باتوا مدانيين احتراما للقانون الذي اقريتموه وتجاوزتموه بتعيناتكم

تحملنا استقواء بلطجة على مجتمعنا وصمتكم لحين صدور قرار ملكي … كان الاولى أن تؤدوه كواجب عليكم لا ينتظر إشارة حتى

تحملنا إنتخابات صورية والكل يعلم وادتم بها من الاصوات الحرة ما بكفي لتبقوا على صمتكم … مدتكم

اقرأ أيضاً:   الوباء والتعليم .. متى سنصحو من غفوتنا؟ / شروق طومار

تحملنا عرض فلذاتنا واعز ما نملك وصورهم في اصعب اللحظات على المنصات التواصلية علها تحرك قراراتكم … وتنصر حقوقنا … بمرضنا … بعوزنا … بقهر اعتقال ابنائنا …

وبعد كل ما ذكرت وما نسيت أن اذكر

تخاطبوننا بهذه اللغة ؟

ودعوني أخاطبكم بكامل غروري كبنت اردنية ….

بعيدا عن ألقابكم قريبا من إسلوبكم

إياكم أن تنسوا

أننا نحن الاردنيون شم الانوف كنا ولا زلنا رغم جوعنا … عصيون عن الذل صمتنا اكراما وحرمة لهذا الوطن لا رضى عن تخبطكم وعنجهيتكم

وتلك الكراسي التي تمنحكم سلطة التحدث لنا بهذه النبرة … لن تجلب لكم احترام قراراتكم ولا احترامكم

وحده عملكم شعوركم بوجعنا وانكم منا .. يمكنه ذلك ليس إلا والتاريخ شاهد

وتذكروا أن ذات الاكتاف التي ترفعكم لاجل الوطن قادرة على انزالكم لأجل كرامتها ….

عروبه يحيى الخوالده

17_1_2021

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى