حكايات الشيخ ابو رفعت والكورونا(1)

حكايات الشيخ ابو رفعت والكورونا(1)
د. ماجد توهان الزبيدي

تعبت الحاجةام رفعت(70سنة ) مع بعلها الحاج ابورفعت(85سنة)،في إقناعه بإرتداء القفازات والكمامة لمواجهة خطر فايروس” كورونا»،،ولم تعد المسكينة مع زوجات اولادها الست يحتملن صبرا على رفضه، وشتائمه وتلويحه لهن، بالباكورة او «الدبسة»،التي كثيرا مايشهرها من حين لآخر امامهن ،لسبب او دون سبب!!
فالرجل يصرخ في وجوهن كلما تحدثت إحداهن عن خطر الفايروس، او ضرورة العزل الفردي،ويقول مبررا رفضه «انا اللي كان يبطح كل الخواجات في الكبانيّات اليهودية ايام
البلاد ،وخاصة الخواجا العراقي عزرا،اخاف من جرثومة حقيرة؟»!!
وأضاف ابو رفعت:”بس انتن اذا «شفتن» جرثومة “كورولا»(قصده كورونا)،انا كفيل بسحقها بالباكورة.”
»
وذهبت سدى كل الأيمان التي اقسمتها ام رفعت امام بعلها ان «كورونا» لا ترى بالعين المجردة،ومثلها ،توسلاتها لبعلها ان يكف عن تقبيل احفاده على افواههم، او، صبّ الشاي لهم من خلال كاسته من دون غسلها،او الإمتناع عن اخذ كل ضيف، يحل عليه، بالأحضان ،وشرب القهوة العربية من فنجان واحد!!
وقد همت ام.رفعت بهجرة بيت الزوجية وترك بعلها لوحده يواجه مصيره مع «كورونا»،لولا انها تذكرت ان شقيقها الوحيد االباقي على قيد الحياة، ابوجودت، محكوم من زوجته التي لا تكنّ، ودّا، لأي من شقيقاته،فآثرت الحاجة ام رفعت البقاء مع بعلها على الرغم من باكورته ومخالفاته وسلوكياته……(يتبع)

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق