حراك إربد .. الشعب متعطش لإصلاح مبني على العدل والمساواة

سواليف

أكدت تنسيقية حراك اربد ، أن التعديلات الدستورية الأخيرة التي أقرها مجلس الأعيان والنواب، “انتكاسة وردة وتراجع عن الإصلاح وتغول على حقوق الأردنيين في المشاركة بالقرار وإدارة الوطن”.

وقال التنسيقية في بيان لها الخميس، إن “التعديلات جاءت استجابة لرغبات قوى الشد العكسي التي لا هم لها سوى كسب المزيد من المنافع وإعادة التدوير في الوظائف غير آبهين بمصالح الشعب المتعطش للإصلاح الحقيقي المبني على أساس العدل والمساواة وتوازن السلطات”.

وأشار البيان إلى أن “التعديلات المتهورة” تثبت أن رؤية الحراك كانت دائما هي الأقرب لتطلعات الشعب بوطن تسوده المؤسسات ويحكمه قانون عادل ودستور عصري يليق بالأردنيين”.

وتابع يقول “كما وتثبت تلك التعديلات خصوصاً فيما يخص ازدواج الجنسية أن الوطن أصبح مطيه لمزدوجي الولاء ومدعي الانتماء بنفس الوقت الذي يعاني فيه الكثير من شباب الوطن انسداد الأفق والإحباط وقلة الحيلة والأمل”.

إلى ذلك، أعلن الحراك نيته تنظيم مسيرة يوم غد الجمعة، من أمام مسجد جامعة اليرموك، رفضا للتعديلات الدستورية وتضامنا مع أهالي مدينة حلب السورية.

وتاليا نص البيان:

بيان صادر عن تنسيقية حراك اربد

بسم الله الرحمن الرحيم

إن التعديلات الدستورية التي أقرت بهذه السرعة وبصفة الإستعجال تعد انتكاسه وردة وتراجع عن الاصلاح وتغول على حقوق الأردنيين في المشاركه بالقرار وادارة الوطن .

فقد ناقشت التنسيقية هذه التعديلات في إجتماعها الآخير و قد أجمعت على رفض هذه التعديلات التي تكرس حكم الفرد الواحد.

وهذه التعديلات جاءت استجابه لرغبات قوى الشد العكسي التي لاهم لها سوى كسب المزيد من المنافع وإعادة التدوير في الوضائف غير آبهين بمصالح الشعب المتعطش للإصلاح الحقيقي المبني على أساس العدل والمساواه وتوازن السلطات .

وتثبت تلك التعديلات المتهوره ان رؤية الحراك كانت دائما هي الأقرب لتطلعات الشعب بوطن تسوده المؤسسات ويحكمه قانون عادل ودستور عصري يليق بالأردنيين.

كما وتثبت تلك التعديلات خصوصاً فيما يخص ازدواج الجنسيه أن الوطن أصبح مطيه لمزدوجي الولاء ومدعي الإنتماء بنفس الوقت الذي يعاني فيه الكثير من شباب الوطن انسداد الأفق والإحباط وقلة الحيلة والأمل.

وأخيراً فإن تنسيقه حراك اربد تذكر الأردنين بأن الحراك هو ضمير الشعب وأمل الأردن وأن نهجه هو الطريق الفعلي الوحيد والمثمر الذي يخدم الوطن ويحصنه من الفاسدين.

عاش الشعب الأردني العظيم .اربد

٤

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق