“جيمس ويب” يلتقط صورا لأبعد ما رأته العين البشرية بالكون

#سواليف

رصد #تلسكوب#جيمس_ويب” التابع لوكالة الفضاء الأميركية ” #ناسا ” صورا لثلاثة #مجرات_حلزونية الشكل تشكلت قبل نحو 10 مليارات عام.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، ليل الثلاثاء الأربعاء، أن هذه المجرات هي أبعد مجرات تراها #العين_البشرية حتى الآن.

وقال #علماء_فلك إن هذه المجرات تكونت في مرحلة #الكون المبكر، وتحديدا فيما يعرف بـ”الظهر الكوني”.

كذلك تمكن تلسكوب جيمس ويب من رصد صور تفصيلية لأجرام سماوية تنتمي إلى فترة الكون المبكر.

وفي الفترة الواقعة بين 8 إلى 10 مليارات سنة، كانت هذه المجرات بنصف حجم كتلتها النجمية الحالية، مما يجعل هذه المجموعة أبعد ما التقطته العين البشرية.

وفي الماضي، تمكنت تلسكوبات سابقة مثل “هابل” من التقاط صور لهذه المجرات، لكن صور “جيمس ويب” تمتاز بأنها تفصيلية أكثر، وهذا يساعد العلماء في فهم تفاصيل هذه الأجرام السماوية ومميزاتها، وفك لغز المجرات الحلزونية.

وواحدة من المجرات التي رصدها “جيمس ويب” تعد مجرة سلبية، أي أنها لن تلد نجوما جديدة.

ويمكن أن يؤدي الاكتشاف الجديد إلى اكتشاف أكبر وهو أن المجرة الحلزونية، التي كان يعتقد أنها نادرة حاليا، موجودة بكثرة في الكون.

وتعد المجرات الحلزونية الحمراء نادرة، فهي تشكل نحو 2 في المئة من المجرات في الكون، ويعني لونها أنها تشكلت في بداية الكون.

ولهذا السبب، يسعى علماء الفلك لفهم هذا التكون ويأملون في معرفة أسرار أكثر حول الكون المبكر.

وتسعى “ناسا” من خلال أدوات التلسكوب “جيمس ويب” القوية إلى إعادة كتابة تاريخ تكوّن النجوم في هذه المجرات، التي يعتقد أنها تشكلت قبل مليارات السنوات، بعد فترة ليست بالبعيدة عن الانفجار العظيم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى