جراء استهداف طواقمه.. مستشفى الكويت برفح يخرج عن الخدمة

#سواليف

أعلنت إدارة “مستشفى الكويت” بمدينة رفح جنوب قطاع غزة، خروجه عن الخدمة جراء تكرار استهدافه من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد من طواقمه.

وقال مدير المستشفى صهيب الهمص في بيان: “نعلن خروج مستشفى الكويت عن الخدمة بسبب إقدام العدو (إسرائيل) على توسيع العملية العسكرية في محافظة رفح، والاستهدافات المتكررة والمتعمدة لمحيط المستشفى”.

وأشار الهمص إلى أن “آخر تلك الاستهدافات طال بوابة المستشفى، ما أدى إلى ارتقاء اثنين من الطواقم العاملة في المستشفى، وكذلك إصابة 5 من الطواقم الطبية”.

وأكد “نقل الطواقم الطبية العاملة إلى المستشفى الميداني الذي يجري تجهيزه في منطقة المواصي”.

ورغم صغر المستشفى، إلا أنه تحول في الأسابيع الأخيرة إلى أحد أهم المراكز الطبية جراء انهيار المنظومة الطبية في رفح، وبخروجه عن الخدمة يبقى المستشفى الإماراتي الوحيد الذي لا يزال يقدم خدمات طبية في ظل تزايد أعداد الشهداء والجرحى من الفلسطينيين الذين يستهدفهم الجيش الإسرائيلي.

يأتي ذلك بعد يوم من استشهاد 45 فلسطينيا وإصابة العشرات، أغلبهم أطفال ونساء، في قصف إسرائيلي استهدف خيام نازحين في منطقة تل السلطان شمال غرب رفح، رغم أنها كانت ضمن المناطق التي زعم الجيش الإسرائيلي أنها “آمنة ويمكن النزوح إليها”.

وسبق أن حذرت منظمات أممية ودولية من استهدف الجيش الإسرائيلي المنظومة الصحية والطواقم الطبية في القطاع، إلا أنه تجاهل تلك التحذيرات واستهدف العديد من المستشفيات، ما فاقم الأوضاع داخل القطاع.

وفي 6 مايو/ أيار الجاري أعلن الجيش الإسرائيلي بدء عملية عسكرية في رفح متجاهلا تحذيرات دولية من تداعيات ذلك، وسيطر في اليوم التالي على الجانب الفلسطيني من معبر المدينة.

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة أكثر من 117 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب متجاهلة قرارا من مجلس الأمن يطالبها بوقف القتال فورا، وأوامر من محكمة العدل تطالبها بوقف هجومها على رفح، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، و”تحسين الوضع الإنساني” بغزة.

(الأناضول)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى