تيري جونز ليس مجنوناً

اذا أراد شويعر مغمور- يتفركش بالقافية ويضيعفي الوزن ، ويخبص في الصور الشعرية لا حضور له ولا جمهور – أن يصبح شاعراً معروفاً يشار اليه بالبنان في عالمه العربي في وقت قياسي ،فتنفذ كتبه من المطابع وتتداول بسرية ونهم ..ما عليه سوى أن يشتم الدين الإسلامي أو يتعرض لنبيه و لرموزه..

وإذا أراد رسام كاريكاتير تافه في جريدة لا تتجاوز مبيعاتها مبيعات محل كوارع ..بأقصى الأرض أن ينال شهرة عريضة بلمح البرق ..ما عليه الا ان يرسم نبينا (صلى الله عليه وسلم) ويسيء الى ديننا..وسينال أكثر مما يريد..

قسّ حاقد.. لا يتجاوز عدد مرتادي كنيسته الــ 50فرداً..وصل اسمه الى أطراف الدنيا ، دون ان يحتاج الى اعلانات تلفزيونية ، ولا لوحات خارجية، ولا تسويق مطبوع ولا مجموعات تعارف ، ولا دعاية مدفوعة الأجر، كل ما فعله أنه أعلن عن حرق المصحف..فقط ليعرف..
تيري جونز ليس مجنوناً ،تيري جونز شأنه شأن النماذج السابقة التي تطاولت على الدين لتطول قامتها..بحثاً عن الشهرة الواسعة والعالمية المجانية دون ان يدفع سنتاً واحداً..فائزاً في نفس الوقت على الرضا والمباركة الصهيونية التي لن يهدأ لها بال حتى يراق دم الفتنة الدينية..
***
ترى لماذا لا ينال وصمة التطرّف من يحرق المصحف أو يدخن صفحاته مثل الصفيق الأخير الاسترالي الكس ستيوارت ..بينما ، من يقول لا اله الا الله بصوت مرتفع على الخطوط الأمريكية يصبح متطرفاً ويضيع في غياهب الــF B I..
***
لا قول بعد قوله تعالى : (فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاقٍ فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ) صدق الله العظيم
bull; سورة البقرة آية 137

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

اظهر المزيد

اترك رداً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق