توقيع عطوة اعتراف بين عشيرتي المجالي وسمحان

وقع يوم الجمعة صك عطوة عشائرية بين عشيرة المجالي وعشيرة سمحان، نص على اعتراف لمدة عام والاعتراف بالقتل واعتذار بالصحف الرسمية بالأردن وفلسطين من قبل عشيرة المجالي وتبرئة المغدور الصحفي محمد احمد عاهد سمحان من التهم التي نسبة له.
وجرى توقيع الصك اليوم بحضور عشائر المجالي وعشائر سمحان، بحضور شخصيات نيابية.

كما نص الصك على أن يكون الشيخ محمد عوّاد النعيمات ”كفيل دفى”، وأن يكون كلا من النائب يحيى السعود والشيخ احمد محمد قنديل الدوايمة كفيلا الوفاء.

وأصدرت عائلة سمحان في الأردن وفلسطين بيانا حول حادثة مقتل أحد أبنائها وهو محمد أحمد عاهد سمحان والبالغ من العمر 30 عاما على يد أحد المواطنين من عشيرة المجالي في منطقة تلاع العلي بعمان الشهر الماضي.
وقالت العائلة في البيان إن سمحان يعمل صحفيا في فلسطين وكان في الأردن لقضاء إجازة خاصة.
واستغربت العائلة ما تداولته بعض وسائل الاعلام بان هذا “المواطن قتل ابننا محمد عاهد سمحان لاسباب لا تمت الى الحقيقة باي صلة وتم ربطها بدوافع السرقة”.
وقالت إن الحقيقة ان “الصحفي محمد عاهد سمحان قتل بعد ان تاه عن الشقة التي استاجرها قبل يومين من الجريمة ودخل العمارة التي لقي حتفه فيها معتقدا انها التي استاجر شقته فيها”.
وأضافت “وبعد ان شك المغدور بانه اخطا بالعمارة التي ساله حارسها المصري الجنسية عن غايته غادرها وعاد للبحث عن العمارة التي استاجر فيها شقته ليقوده القدر مجددا الى العمارة التي طلب حارسها من احد سكانها بان يستعلم من هو الغريب الموجود على باب العمارة ولما تقدم هذا الشخص وابناءه من المغدور اطلق النار على راسه وفق الرواية الامنية من مسافة صفر وارداه قتيلا”.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى