تناقضات أخلاقية / د. سعيد المومني

تناقضات أخلاقية
د. سعيد المومني

لا شك أن الأردنيون مدينون لي ” زوكربيرج ” مالك شركة فيسبوك ، فقد كسر العوائق أمام كل المتحدثين و حتى الثرثارين مع انتشار موضة Live ( البث المباشر ) على الفيسبوك ، و بات واضحاً أنها قد غلبت المنابر الخشبية فهي لا تحتاج لموافقة المحافظ و لا تحتاج لكوادر تنظيمية و ليست بحاجة للحشد العاطفي لجلب الجماهير ، و أراحت أيدي الحضور من التصفيق بكبسة ( لايك ) .

فنحن مدينون له لأنه ساعدنا كمواطنين في الضغط على الحكومة للتحرك أمام قضايا اجتماعية و إنسانية ، و ساعدنا في منع أي محاولة لطبطبة أي سلوك حكومي خاطىء ، و ساعدنا في ظهور مجموعة من الفتاوى الإقتصادية و الإجتماعية و الغذائية .

لكنه ” زوكربيرج ” قد كشف المستور ، فقد كشفنا له عمق الفقر الفيسبوكي المتجذر بين بعض العامة و بعض من يصنفون أنفسهم ناشطين أو نخب . فكيف يستوي أن نطالبه بالفيسبوكية الدستورية لنحد من تدخله في صفحاتنا و أن نحمل عليها من الصور ما نشاء و نضع ( لايك ) لم نريد ، و في نفس الوقت نريد أن نتدخل في تسمية نائبه في الشركة أو يده اليمنى !؟

لقد أظهر لنا ” زوكربيرج ” حجم التناقض الأخلاقي الموجود بيننا ، فالكثيرون يعلنون حبهم و ولائهم له و في نفس الوقت يشتمون زوجته أم أولاده !! فإذا كان هنالك فساد في الشير أو استغلال نفوذ في اللايكات من قبل أهل زوجته عليكم بالتصدي لهم لكن بعيداً عن التعرض لها فهي زوجة و أم ، كلنا أبناء قبائل و عشائر و عائلات عربية … و أتحدى أكبر شنب منكم في أن يصمت أمام أي نقد قد يوجه لزوجته أو أمه أو أخته أو حتى ابنة عمه و يقف صامتاً ، و تريدون من ” زوكربيرج ” أن يصمت !!
أعزائي الفيسبوكيون تذكروا المثل العربي القائل : اتق شر الحليم اذا غضب .

#DrSaeedAlMomani

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق