الاصابات
689٬482
الوفيات
8٬308
قيد العلاج
36٬688
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
644٬486

تشييع جثماني الشهيدين الدراوشة والجراروة … صور

سواليف

شارك مدير الأمن العام اللواء عاطف السعودي، في تشييع جثمان الشهيد النقيب جمال محمد الدراوشة، وتقديم التعازي لأهله وذويه وعشيرته.

وجرت للشهيد الدرواشة، مرسام دفن من مسجد بلدة زمال في محافظة اربد إلى مقبرة البلدة، في جنازة عسكرية مهيبة بعد صلاة العصر.

كما حضر مراسم تشييع جثمان الدراوشة مدير عام الدفاع المدني الفريق أول الركن طلال الكوفحي، ومدير عام قوات الدرك اللواء حسين الحواتمة، وزملاء الشهيد وأقاربه وفعاليات وطنية وشعبية من محافظة اربد.
وزار اللواء السعودي بيت عزاء الفقيد مقدما لأهل الشهيد وذويه خالص العزاء والمواساة، سائلا المولى عز وجل أن يدخله فسيح جنانه ويتقبله شهيدا للوطن والواجب المقدس.
ومندوبا عن جلالة الملك عبد الله الثاني، شارك محافظ اربد سعد الشهاب، بعد صلاة عصر اليوم في تشييع جثمان الشهيد العريف أسامة محمود الجراروة من مسجد بلدة البويضة في لواء الرمثا إلى مقبرة البلدة.

اقرأ أيضاً:   حجاوي : ظهور أعراض كورونا على متلقي الجرعة الأولى أو الثانية لانهم مصابين دون أن يعلموا قبل تلقيه

كما شارك في تشييع جثمان الشهيد نائبُ مدير الأمن العام المساعد للبحث الجنائي اللواء تحسين المومني، وعدد من ضباط وضباط صف الأمن العام وجمع غفير من زملائه وأصدقائه وفعاليات شعبية.
وزار مندوب جلالة الملك بيت عزاء الشهيد الجراروة مقدما خالص العزاء والمواساة، سائلا المولى عز وجل أن يدخله فسيح جنانه ويتقبله في عداد الشهداء

اقرأ أيضاً:   في جامعة رسمية: وضعوا "مخدرات" لزميلهم لتوريطه والأمن اكتشفهم.. تفاصيل

وكان الشهيدان وهما من مرتب إدارة الدوريات الخارجية قد قضيا في ساعة مبكرة من فجر اليوم أثناء أدائهما واجبهما الرسمي، حيث تعرضت دوريتهما لإطلاق النار من قبل مجهولين، مما أدى لإصابتهما وتدهور مركبتهما وما لبثا أن فارقا الحياة، إنا لله وإنا إليه راجعون.

160282_1_1448979227

160282_1_1448979281

160282_2_1448979281

160282_3_1448979228

160282_3_1448979281

160282_22_1448978889

12255783_1145958878766417_1807410825_o

12314770_10153682898264223_426819595_o

12315275_10153682893294223_1158981171_o

12334542_10153682892874223_1171742778_o

12342935_10153682895994223_1132061716_o

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى