تركيا تدعم دعوى “الإبادة الجماعية” التي قدمتها جنوب أفريقيا ضد “إسرائيل”

#سواليف

رحبت #وزارة_الخارجية_التركية برفع #جنوب_أفريقيا دعوى ضد #دولة_الاحتلال الإسرائيلي في #محكمة_العدل_الدولية، على خلفية انتهاك التزاماتها في إطار “اتفاقية منع #جريمة_الإبادة_الجماعية، والمعاقبة عليها، فيما يتعلق بالفلسطينيين في قطاع #غزة”.

وقال متحدث الوزارة أونجو كتشالي، في بيان عبر منصة “إكس” ، إن إسرائيل قتلت منذ نحو 3 أشهر 22 ألف فلسطيني في غزة أغلبهم من النساء والأطفال.

وأكد كتشالي ضرورة ألا تمر #جرائم_إسرائيل دون عقاب، وأنه يحب محاسبة المسؤولين أمام #القانون_الدولي.

وأعرب عن أمله إتمام المحاكمة في أقرب وقت، ذلك أنه من المرتقب أن تصدر المحكمة أمرا قضائيا مؤقتا ينص على إيقاف هجمات إسرائيل على غزة، وأن تركيا ستتابع عن كثب تطبيق القرار.

كما عبر المسؤول التركي عن ترحيب بلاده بالدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية.

وفي وقت سابق، رحبت منظمة التعاون الإسلامي بالدعوة التي قدمتها جنوب أفريقيا إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي، لارتكاب دولة الاحتلال الإسرائيلي جريمة إبادة جماعية ضد الشعب الفلسطيني.

اقرأ أيضا:
خبير قانون دولي: لماذا تغيب مصر عن دعوى “الإبادة الجماعية” ضد “إسرائيل”؟
وأكدت المنظمة في بيان أن كل “ما ترتكبه إسرائيل من استهداف عشوائي للسكان المدنيين وقتل وجرح عشرات الآلاف من الفلسطينيين وغالبيتهم من النساء والأطفال، وتهجيرهم قسريا، ومنعهم من الحصول على الاحتياجات الأساسية والمساعدات الإنسانية، إلى جانب تدمير المباني والمؤسسات الصحية والتعليمية والدينية، تشكل في مجملها جريمة إبادة جماعية”.

والجمعة، قدمت جنوب أفريقيا طلبا لرفع دعوى ضد إسرائيل أمام العدل الدولية، على خلفية تورطها في “أعمال إبادة جماعية” ضد الفلسطينيين بقطاع غزة.

وطلبت من المحكمة مناقشة الأمر في الأيام المقبلة، وإصدار أمر قضائي مؤقت ضد “إسرائيل” يدعو إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وبحسب الالتماس، فإن هذه الخطوة ضرورية لحماية الفلسطينيين من مزيد من الضرر الذي لا يمكن إصلاحه.

وطالبت الدعوى أيضا بأن تأمر المحكمة “إسرائيل” بالسماح للفلسطينيين الذين أُخرجوا من منازلهم في قطاع غزة بالعودة إليها، والتوقف عن حرمانهم من الغذاء والماء والمساعدات الإنسانية، وضمان عدم قيام الإسرائيليين بالتحريض على الإبادة الجماعية، ومعاقبة من يقومون بذلك، والسماح بإجراء تحقيق مستقل في تصرفاتها.

والطلب المؤلف من 84 صفحة، ينص على أن “الأفعال والتقصيرات التي قامت بها دولة الاحتلال الإسرائيلي، التي اشتكت منها جنوب أفريقيا، هي إبادة جماعية في طابعها؛ لأنها تهدف إلى تدمير جزء كبير من المجموعة الوطنية والعنصرية والإثنية الفلسطينية”، في انتهاك لاتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها لسنة 1948.

وقالت محكمة العدل الدولية، الأربعاء، إنها ستعقد جلسات علنية في الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا على “إسرائيل” بشأن حرب غزة يومي 11 و12 كانون الثاني/ يناير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى