تحقيق لــ “هآرتس” يكشف أكاذيب الاحتلال حول طوفان الأقصى / تفاصيل

#سواليف

كشف تحقيق في صحيفة #هآرتس الإسرائيلية #كذب #روايات #جنود ومسعفين إسرائيليين لما سُمّي “مذابح” السابع من أكتوبر.

ومن بين هذه الروايات الملفقة قولهم إن #المقاومة الفلسطينية قطعت رؤوس عشرات الأطفال الرضع، وهو ما روجته قناة “i24” الإخبارية الإسرائيلية، وذكرت أن تقاريرها استندت إلى شهادات #ضباط في #جيش_الاحتلال، وبعض عناصر من منظمة “زاكا” الإسرائيلية (جمعية لتشخيص ضحايا الكوارث).

صحيفة هآرتس أوضحت أنها روايات لم تستند إلى أي حقائق، مشيرة إلى تبدّل الروايات وتغيّرها عبر مواقع التواصل، فمرة يتم الحديث عن جثث رضع محترقة وأخرى معلقة بحبل وكلها غير صحيحة.

وهناك رواية كاذبة أخرى أدلى به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي أخبر الرئيس الأمريكي جو #بايدن أن الفلسطينيين “قيدوا عشرات الأطفال” معًا وأحرقوهم وأعدموهم. وبحسب صحيفة هآرتس، لا يوجد دليل يشير إلى العثور على مجموعات من الأطفال ميتين في نفس الموقع الذي يطابق الوصف الذي قدمه نتنياهو.

كما ذكرت هآرتس أيضًا، الروايات التي نقلت عن أعضاء من منظمة “زاكا ” حول عدد الأطفال المقتولين، والمحروقين، وأوضحت الصحيفة أن هذه الشهادات لا تتوافق مع أعداد القتلى الرسمية.

وردا على أسئلة صحيفة “هآرتس”، قالت “زكا” إن المتطوعين ربما “أساؤوا تفسير ما رأوه”. وأضافت: “إن المتطوعين ليسوا خبراء في علم الأمراض وليس لديهم أدوات مهنية للتعرف على القتيل وعمره أو للإعلان عن طريقة القتل”.

وقالت هآرتس إن تفشي الروايات غير الصحيحة في أوساط الإسرائيليين والعالم قد يوفر ذخيرة للطرف الآخر وكل من ينكرون ما حدث للإسرائيليين في 7 أكتوبر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى