“بي بي سي”: زعيمة استيطان إسرائيلية تقول إن كل الأماكن على شاطئ غزة محجوزة وآخر يتحدث عن تل أبيب جديدة فيها

#سواليف

نشر موقع “بي بي سي” تقريرا لمراسلة الشؤون الدولية أورلا غيرين، قالت فيه إن المستوطنين اليهود يوجهون اهتمامهم نحو عودة الاستيطان في غزة.

وقالت الصحيفة إن دانييلا ويز (78 عاما) التي تعتبر أم الحركة الاستيطانية في إسرائيل كما تقول، أعدت قائمة بـ500 عائلة مستعدة حالا للانتقال إلى غزة. وتقول: “لدي أصدقاء في تل أبيب يقولون لا تنسي أن تحتفظي لنا بقطعة قرب الساحل في غزة، لأنه ساحل جميل جدا جدا وبرمال ذهبية”.

وتقول لهم إن المناطق على الساحل كلها محجوزة. وتدير ويز، منظمة متطرفة اسمها “ناتشالا” أو “الوطن” والتي تقوم منذ عقود بدعم الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية والقدس الشرقية وفي الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1967.

وتعلق غيرين أن الكثير من المستوطنين احتفظوا بحلم عزيز أو الحلم بعيد المنال للعودة إلى غزة التي انسحبت منها إسرائيل من طرف واحد في عام 2005، حيث فككت المستوطنات وأجلى الجيش حوالي 9,000 مستوطن من هناك. وقد شهدت غيرين عملية الإجلاء في حينه، حيث شعر الكثير من المستوطنين بأن الدولة الإسرائيلية خانتهم.

وتقول غيرين إن استطلاعات الرأي تظهر أن معظم الإسرائيليين يعارضون عودة الاستيطان في غزة، وهي ليست سياسة الحكومة، لكن منذ هجوم حماس في 7 تشرين الأول/ أكتوبر، فالحديث عن مستوطنات في غزة ارتفع، ومن ضمنها أصوات في الحكومة الإسرائيلية.

وقدمت ويز لغيرين خارطة للضفة الغربية عليها نقاط زهرية. وهي نقاط منتشرة على كل الخريطة وتبتلع أراضي الفلسطينيين وحلمهم ببناء دولتهم. وهناك حوالي 700,000 مستوطن يعيشون في الضفة والعدد في زيادة. وتعتبر غالبية المجتمع الدولي الاستيطان على الأراضي الفلسطينية مخالفا للقانون الدولي، وهو ما ترفضه إسرائيل.

ولا تنكر ويز التي تعيش في مستوطنة كدوميم بالضفة الغربية اتهامات التطهير العرقي. وهي في حركة دائمة رغم ذراعها المكسور والمجبر بالجبس. وتقوم رؤيتها لغزة الآن التي يعيش فيها 2.3 مليون نسمة يعانون من الجوع بسبب الحصار الإسرائيلي على أن تكون يهودية. وقالت إن “العرب الغزيين لن يبقوا في قطاع غزة… من سيبقى؟ اليهود”.

وتزعم أن الفلسطينيين في غزة يريدون مغادرتها ويجب على بقية الدول استقبالهم، مع أنها في المقابلة الطويلة لم تشر إلا نادرا لاسم الفلسطينيين. وقالت إن “العالم واسع.. أفريقيا كبيرة، كندا كبيرة وسيستوعب العالم سكان غزة. وكيف سنفعل هذا؟ سنشجع الفلسطينيين في غزة.. سنساعد الناس الطيبين منهم، ولا أقول إجبارهم، بل نريد مساعدتهم لأنهم يريدون الخروج”.

وتعلق غيرين أنه لا توجد أدلة عن رغبة الفلسطينيين لمغادرة وطنهم مع أن هناك البعض يريد الخروج مؤقتا هربا من الحرب.

وتتحكم إسرائيل ومصر بالحدود والمعابر، ولم تعرض ولا أي دولة اللجوء على أهل غزة. وعندما سألت الكاتبة الزعيمة الاستيطانية إن كان ما تتحدث عنه هو تطهير عرقي، لم تنكر، وقالت: “تطلقين عليه تطهيرا عرقيا ولكنني أكرر: العرب لا يريدون، العرب العاديون لا يريدون العيش في غزة. ولو أردت تسميته بالتطهير العرقي، ولو أردت تسميته بالفصل العنصري، فاختاري تعريفك، وأنا أختار الطريقة لحماية إسرائيل”.

وبعد أيام سوقت دانييلا ويز فكرة الاستيطان في حفلة نظمها مستوطن آخر في غرفة المعيشة بمنزلها وقدم الكعك والبشار. واستعرضت عبر جهاز عرض الخريطة الجديدة لغزة ووزعت في المناسبة ملصقات “عودوا إلى غزة”.

وتقول: “يسألني الناس عن فرصة حدوث هذا؟” وتجيب: “ماذا كانت الفرص عندما جئت إلى هذه الجبال السوداء وحولتها إلى جنة؟” كما تزعم. وبدا العدد القليل من الحاضرين مقتنعا، وقالت سارة مانيلا: “أريد الذهاب حالا.. وعندما يتصلون بي فسأذهب إلى غوش قطيف”، المستوطنة السابقة في غزة.

وماذا عن الناس الذين يسكنون هناك؟ أجابت: “المنطقة فارغة الآن” و”لا تحتاج للتفكير في أي مكان ستقيم فيه المستوطنة وكل ما تحتاجه هو العودة وبناء مستوطنة جديدة”.

وتعلق غيرين أن غزة ليست فارغة من سكانها، لكن تم تدمير معظم مبانيها في الحرب التي مضى عليها ستة أشهر، ووصفها منسق الشؤون الإنسانية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل بأنها “أكبر مقبرة مفتوحة” في العالم.

وبالنسبة للكثير من وزراء حكومة اليمين المتطرف، فغزة ناضجة الآن لعودة الاستيطان، ومنهم وزير الأمن القومي المتطرف، إيتمار بن غفير، وهو نفسه مستوطن. وفي كانون الثاني/ يناير، دخل بن غفير قاعة مؤتمرات حيث سلّم وعانق الحاضرين في المناسبة التي حضرها حوالي 1,000 داعية للاستيطان في غزة، وأطلق عليها “الاستيطان يحقق الأمن”. وكان بن غفير الذي “يشجع الهجرة” واحدا من وزراء في الحكومة حضروا المؤتمر. وقال: “حان الوقت للعودة” وسط التصفيق، وتابع: “إذا لا نريد 7 أكتوبر جديدة، فعلينا العودة إلى الوطن والسيطرة على الأرض”.

وقابلت غيرين يهودا شيمون، الذي يقيم في كتلة استيطانية اسمها هافات جيلعاد قرب مدينة نابلس في الضفة الغربية. وتحيط بالمستوطنة قرى فلسطينية ولا اتصال معها كما يقول.

وعاش شيمون في غزة سابقا، وزعم أن العودة إليها أمر رباني، و”يجب علينا العودة، هي جزء من منطقة إسرائيل… هذه الأرض التي أعطانا إياها الرب، ولا يمكنك العودة إلى الرب وتقول له: حسنا أعطيتني وأعط للآخرين، لا، أعتقد أننا سنعود في النهاية إلى غزة”.

وعندما سألته الكاتبة عما يعني كلامه للفلسطينيين، قال: “لديهم 52 دولة أخرى في العالم للذهاب إليها”، وحدد “52 دولة إسلامية” وقال إن “غزة الجديدة ستكون تل أبيب أخرى”. وتعلق غيرين أن كتلا استيطانية مثل جيلعاد تتزايد وتأكل المناطق الفلسطينية وتفاقم التوتر.

وزادت هجمات المستوطنين ضد الفلسطينيين منذ 7 أكتوبر. وتساءلت غيرين إن كان هناك منظور لعودة المستوطنين إلى غزة وشاطئها؟ وأجاب عنها صحافي إسرائيلي: “الدعوات للاستيطان مجددا في غزة لن تترجم إلى سياسة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى