بين ابوال الابل وروث الفيلة / د. عبدالله البركات

بين ابوال الابل وروث الفيلة
بعض المهزومين فكريا يشمئزون من حديث شرب ابوال الابل للتداوي كما في الحديث الصحيح. ويقبلون على قهوة مستخلصة من روث الفيلة وبأغلى الاسعار. منهزمون فكرياً.
قد يقول قائل الست تنفي نسبة بعض الاحاديث الى النبي صلى الله عليه وسلم فكيف قبلت هذا الحديث. . أقول نعم لا يمكن للنبي ان يقول قولا يخالف القران. فإن ورد حديث خالف صريح القران فإني استبعد نسبته للنبي لا أرده على النبي والعياذ بالله. اما غير ذلك فهو صحيح أقبله ولكنه لا يؤخذ في العقائد ما لم يكن متواترا.
وعودة الى المتقززين من ابوال الابل أقول لهم هل تتقززون من اكل الكوريين الكلاب واكل الفرنسيين الحلزون وتقولون هذه ثقافات شعوب تحترم. وهل تعلمون ان افضل علاج للالتهابات قبل اكتشاف البنسلين هو معجون من يرقات الذباب وقد يعود العالم للتداوي به مع تراجع فاعلية المضادات الحيوية. وهل تتقززون من الأنسولين الذي يؤخذ كثير منه من أمعاء الخنازير وهل تتقززون من البغاء واللواط ام انهما طاهرين بشهادة الحضارة الغربية. وهل استنكرت باقي الانحرافات الجنسية كالجنس الفموي ام تعتبرونها حرية شخصية. وهل استنكرتم تغيير الهوية الجنسية من رجل الى امرأة والعكس. افلا تعقلون.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق