بيان صادر عن تحالف إنسان حول جرائم الاحتلال في غزة

#سواليف

#بيان صادر عن #تحالف_إنسان

يأتي موعد الجلسة الاستباقية والفعاليات الخاصة بمشاركة منظمات المجتمع المدني الأردني، لحشد التأييد لتوصياتها المقدّمة في تقارير أصحاب المصلحة، للمراجعة الدورية الشاملة لحقوق الإنسان في ظلّ العدوان على غزّة، وارتكاب جرائم حرب وأفعال إبادة جماعية؛ ومنذ السابع من أكتوبر انهال الدعم الأميركي والأوروبي المُطلق لاسرائيل ومنحها ضوءًا أخضرَ لاقتراف جرائمها، وامتدّ الدعم والتأييد ليصبح تورطا ومشاركة في العدوان، ماديا ومعنويا ورفض وقف اطلاق النار.
لم تُفلح نداءات الاستنكار والتنديد والمطالبات التي دعت اليها منظمات المجتمع المدني وشعوب العالم وقواه الحية، في فرض تطبيق القانون الدولي الإنساني؛ وشهدنا تجاهلا لاحكامه ولقرارات الأمم المتحدة التي اعترفت للشعب الفلسطيني بحقّه في تقرير المصير، وحقه في المقاومة المسلحة، وبتنا نشهد دولا طالما تغنّت بقضايا حقوق الإنسان وأبدت دعمها لها، وكنا نتعاون معها كمنظمات مجتمع مدني لأجل انفاذ التزامات الأردن بمعايير حقوق الانسان، بتنا نشهد ارتكابها نفسها لمخالفات جسيمة للقانون الدولي الإنساني؛ تتمثّل بدعم الاحتلال في جرائمه، بما يُعدّ تحريضا ومشاركة في الجرائم، كما تخلّفت عن القيام بالتزامتها وفقا للمادة الأولى المشتركة من اتفاقيات جنيف الأولى التي تُلزم الدول بفرض إجراءات على الدول المخالفة لاحترام مبادئ القانون الدولي الإنساني، بل وشهدنا انتهاك حقوق مواطنيها بالتجمّع السلمي والتعبير تضامنا مع غزة.
ورغم أن تصريحات هيئات الأمم المتحدة وآلياتها دللت على حجم الانتهاكات ضد الفلسطينيين؛ إلا أنها ظلّت عاجزة عن فرض تطبيق القانون الدولي الإنساني، أو ادخال المساعدات، بل استجابت في غزّة إلى الأوامر الاسرائيلية باخلاء مقراتها، وترك الفلسطينيين بلا مساعدات وخدمات انسانية.
إننا في تحالف إنسان، التحالف الذي شُكِّلَ من أجل اعداد التقرير الدوري الشامل، وفي ظل ما نشهده من تورط أميركي وأوروبي في دعم الاحتلال وانتهاكات صارخة لمبادئ القانون الدولي الإنساني، نعلن أننا لن نتعامل مع الجهات التي تورطت في الجرائم، وأننا لا نثق بها للدفاع عن حقوق الانسان، وفي هذا السياق يصبح التعاطي مع الآليات الدولية لحقوق الإنسان محلّ نظر حين فشلتْ في وقف الجرائم ومحاسبة مرتكبيها، وأننا نعيد النظر في علاقاتنا الدولية والآليات الدولية لحقوق الإنسان، ونعلن:

  • وقف متابعة اجراءات المناصرة وكسب التأييد لتوصياتتنا المقدمة في المراجعة الدورية الشاملة لحقوق الانسان؛ الاتحاد الأوروبي والدول التي ترفض وقف العدوان ليست ذات مصداقية لطلب مساندتها لدعم قضايا حقوق الإنسان في الأردن.
  • العمل مع منظمات أردنية وعربية لمقاطعة آليات الأمم المتحدة، والاتفاق على آليات أكثر فعالية لتطبيق القانون الدولي الانساني، ووضع تصور لاصلاح منظومة الأمم المتحدة، التي ثبت ازدواجيتها وعجزها عن انفاذ قراراتها وأهدافها.
  • بيان صادر عن “تحالف إنسان”.
    الأربعاء 2023/11/29م. عمّان – الأردن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى