بيان صادر عن النائب حازم قشوع

سواليف
وصل سواليف البيان التالي من النائب حازم قشوع حول ما تم تداوله عبر المواقع الاخبارية مواقع التواصل الاجتماعي عن زيارة السفيرة الامريكية الى منزل النائب قبل أيام ، وتناولها طعام العشاء مع عدد اخر من المدعوين
وتاليا نص البيان
بمزيد من الدهشة والاستغراب تابعت الهجمة الاعلامية المغرضة التي حاولت النيل من الجهود التي ابذلها من اجل مصالح الوطن ونقل رسالته عبر نشاطات دبلوماسية وفكرية ونيابية وسياسية باستغلال صور مثلت مشهد بروتوكولي حصل في منزلي أثناء زيارة السفيرة الامريكية “اليس ويلز” ولقاءها الهام مع ثلة من شخصيات الوطن السياسية والنيابية والاعلامية التي دار خلاله حوار معمق حول مختلف القضايا التي تهم الاردن والاردنيين في اطار من الصداقة التاريخية بين الشعبين الاردني والامريكي.
لقد تقصد المغرضون اختلاق تصريحات لي لم أقلها وانفيها جملة وتفصيلا واذ أؤكد أنني لم أدل باي تصريح لاي وسيلة اعلام محلية أو خارجية حول ما دار في اللقاء مع السفيرة في منزلي ، وكل ما نشرته وسائل الاعلام عار عن الصحة تماما وما هو الا من نسج خيال بعض الصحفيين المغرضين الذين لم يحضروا اللقاء ولم التقي بهم قطعيا ، ولفقوا على لساني كل ما نشروه .
انني اعرب عن عميق الاسى والاسف لهذا الانحدار المهني لبعض وسائل الاعلام المحلية والخارجية الذي وظفته بعض الجهات السياسية المغرضة للنيل من العلاقات الاردنية الامريكية وتجنبها مضامين الحوار الهام والعميق الذي جرى بين السفيرة الامريكية والشخصيات الاردنية والذي نقلته بكل مصداقية ومهنية صحفية “صحيفة الدستور” ، الا ان كل وسائل الاعلام الاخرى نأت بهذا الحوار ومضامينه جانبا وركزت على جانب بروتوكولي وشوهته الى ان طالت بأذاها سمعتي ولامس تطاولها افراد عائلتي الذين كانوا جزءا من الترحيب بضيفة كريمة حلت في بيت من بيوت الاردنيين الذي تعلمنا فيها الكرم وحسن الضيافة.
لقد حلت السفيرة الامريكية السيدة “اليس ويلز” على منزلي ولقيت مني ومن زوجتي ومن ضيوفي كل الترحيب لاننا تعلمنا من قيادتنا ان الحوار المفتوح والمسؤول هو النهج الاسلم والاكثر حضارية من اجل ان نوصل رسالة الاردن حتى الى الجهات التي نختلف معها في الرأي وحماية المصالح الوطنية تكون على قاعدة العلاقات الشعبية المتينة والعمل السياسي يقوم اصلا على جسور دبلوماسية يمدها ويمتنها كل مواطن اي كان موقعه واي كان دوره.

لقد كانت سعادة السفيرة ايضا كريمة في اخلاقها عندما ارتدت الثوب الاردني الذي يعبر عن جوانب هامة من حياتنا الشعبية ، فقبولها هدية من سيدة اردنية وما عبرته من فرح لهذه الهدية الرمزية يعكس احترام وتقدير سفيرة دولة عظمى بالابداع الاردني الذي بان في هذا الثوب الذي يعبر عن اصالة المرأة الاردنية.

وانا كمواطن اردني علمني حب الوطن والولاء لقيادته الهاشمية الحكيمة أن أبذل قصارى جهدي في كل موقع اكون فيه وان اخدم وطني وشعبي وقيادتي بروح مسؤولة وبحصافة سياسية وديبلوماسية تعلمتها في مدرسة الهاشميين .

وأقول لهؤلاء الذين حاولوا التصيد في العتمة ان الاردن يمر الان في ظروف غاية في الحساسية والتعقيد بفعل نيران تشتعل في مجتمعات وبلدان محيطة به تتطلب منا جميعا على اختلاف ارائنا وتوجهاتنا السياسية ومشاربنا الحزبية ان نقف صفا واحدا موحدا من اجل حماية مصالح الاردن وتمتين علاقات الصداقة مع الصديق وتخفيف حدة العداء مع الخصوم لا ان نوجه مخالبنا الى الداخل فتكون مصالح الوطن هي المتضرر الوحيد فالحكمة والتروي هي السبيل الوحيد لان نكون مع الوطن وللوطن.
النائب حازم قشوع

اظهر المزيد

‫5 تعليقات

  1. اتوقع انو ما حدا جاب سيرة لتصريحاتك سعادة النائب ،، الناس تكلمت عن الصور اللي تم التقاطها خلال هذا الاجتماع المصيري والهام في تاريخ هذه الامه .. فان ……………..و. و… هو ما اثار حفيظة الجمهور ،، والا فان جهودكم مشكورة لتوطيد العلاقات مع شعوب المنطقة!! وزغرتي يا انشراح

  2. مصيبتنا في هذا الوطن نجمل كل بشاعة بالولاء والانتماء
    ونترك الأخلاق اخر من يعلم

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى