بعد 14 عاما في السجن.. محكمة تبرّئ متهما بالقتل

سواليف
قضت محكمة أرجنتينية بالبراءة، على رجل قضى 14 عاما في السجن، بعد إدانته بقتل شخص، وتبين أنه بريء من ارتكاب الجريمة.

وقبل 14 عامًا اتهم الأرجنتيني خورخي غونزاليس نيفا (55 عامًا)، بقتل سيدة بالسلاح، وحكم عليه بالسجن لمدة 25 عامًا، لتعيد المحكمة العليا النظر في القضية ويتضح لها براءة المتهم، وتقرر الخميس إطلاق سراحه.

وقالت المحكمة في حيثيات قرارها إن شاهد العيان الذي كان سببًا في الحكم على نيفا، بعد أن تعرف عليه في إحدى الصور، أعلن فيما بعد أنه لا يعرفه، مشيرة إلى أنه بعد تغيير الشاهد لأقواله بات لا يوجد أي دليل على صلة المتهم بالجريمة، لا سيما أن شهودا آخرين أكدوا أنه كان في مكان آخر بعيدًا عن مسرح الجريمة وقت وقوعها.

وذكرت المحكمة أن الشرطي الذي أشرف على التحقيقات المتعلقة بالجريمة، كانت بينه وبين المتهم خصومة شخصية، فوجه التحقيقات كلها ضد المتهم نيفا.

وفي 24 أيار/ مايو 2006، أصيبت أناليا بيبيانا أغوير (43 عامًا) برصاصة في رأسها أمام منزلها بعد أن تعقبها ثلاثة أشخاص بعد سحبها أموالا من أحد البنوك في مقاطعة ميرلو بالعاصمة بوينس آيرس.

وورد اسم المتهم نيفا الذي يعمل سائق تاكسي في القضية كأحد المتهمين، ليحكم عليه بالسجن لمدة 25 عامًا.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى