بعد تصريحات “التبعير والتعبير”.. مقال أردني عن “النصف دينار” يزيد سخط الاردنيين على الحكومة والنخب..

أشعل مقال لكاتب اردني محلي السبت وسائل التواصل الاجتماعي، عقب حديث مستخفّ له عن رفع الاسعار الذي قامت به حكومة بلاده مؤخرا، واعتبار الاحتجاجات الحالية “غير مبررة”.

وقال الكاتب المخضرم فهد الخيطان في مقال بعنوان “ نصف دينار يهدد الحكومة بالرحيل!” في صحيفة الغد ان “نصف دينار زيادة على سعر أسطوانة الغاز المنزلي، كان كفيلا بإثارة موجة من السخط الشعبي على الحكومة.” مقللا من قيمة الاحتجاجات باعتبار ان معدل الزيادة الشهرية سيكون على المواطن 3 دنانير ان استهلك 6 اسطوانات غاز.

وأضاف أنه “بعد يوم واحد على “النصف دينار” الذي أشعل السجال على مواقع التواصل الاجتماعي وفي البرلمان، صدر نظام حكومي جديد لرسوم ترخيص المركبات. وبما أن الصفة الملازمة للحكومة في أذهان الناس هي أنها حكومة الجباية ورفع الضرائب، فقد سادت القناعة بأن النظام الجديد يرفع رسوم الترخيص على المواطنين، فانفتح “عش دبابير” في وجه الحكومة، وتدحرجت حملة التنديد بسياساتها إلى حد توقيع مذكرة نيابية لحجب الثقة عنها في البرلمان.”

وبرأي الخيطان المقرب من الدولة ان أحدا من المواطنين، على ما يبدو، لم يكن مستعدا لتفحص تلك القرارات ومراجعة انطباعاته القائمة على فرضية باتت مستقرة في الوجدان الشعبي “هذه الحكومة لا يأتي منها خير (…) تخيلوا أن الحكومة المتهمة بجباية مئات ملايين الدنانير من جيوب دافعي الضرائب، مهددة بالسقوط في البرلمان بسبب نصف دينار!”

وجاء مقال الغد لاحقا لتعليق رئيس ديوان التشريع والرأي عن “التبعير والتعبير” ما اعتبره الشارع المحلي استعلاء من النخب على الشعب، وزاد السخط الشعبي.

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. هل نحن في أضغات أحلام الف ليلة وليلة ؟؟ هل والرتفاع النصف دينار هي المشكلة ونحن في دوامة مستمرة برفع أسعار الشقق والخضار وازمة السير والبطالة والرواتب المقننة لاتكفي أي مواطن مقاعد قديما مدة اسبوع ؟؟ هناك دول فقيرة بمظهرها ولكن حكوماتها تعطيهم كل العطاء وسببها تفعيل مواطنيها وطلاب مدارسها وكوادرها الفنية للعمل سويا دون استيراد ملايين العمالة لتنظيف بيوتنا وسياراتنا وشوارعنا …. أعتقد أن أدارة الحكومات هي الوطن وهي الوصول الى القمة وليست نصف دينار الغاز …..اعملوا على بوابير الكاز وكفى باللة شهيدا …يا وطن

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى