بشار .. لم أفكر أبداً بمغادرة سوريا تحت أي ظرف

سواليف
جددت موسكو تمسكها بالرئيس السوري بشار الأسد، مؤكدة أن مصيره يحدده الشعب السوي فقط، وذلك بعد ساعات من بيان لفصائل المعارضة السورية في الرياض، اشترط رحيل الأسد مع بدء المرحلة الانتقالية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن روسيا تساند الجيش السوري الحر المعارض وتقدم له الأسلحة والذخيرة والدعم الجوي في عمليات مشتركة مع القوات السورية النظامية في مواجهة المتشددين .

وأضاف في اجتماع سنوي في وزارة الدفاع «يساعد عمل قواتنا الجوية في توحيد جهود القوات الحكومية والجيش السوري الحر».وأضاف مشيرا إلى الجيش السوري الحر تشارك الآن الكثير من وحداته التي يزيد قوامها عن 5000 فرد في عمليات هجومية ضد الإرهابيين إلى جانب القوات النظامية في محافظات حمص وحماة وحلب والرقة. وتابع نسانده من الجو كما نساند الجيش السوري. نساعدهم بالأسلحة والذخيرة ونقدم لهم دعما ماديا.

وهدد بوتين بتدمير أي قوة قد تشكل خطرا على القوات الروسية المرابطة في سوريا. وقال «أريد أن أحذر أولئك الذين يحاولون تدبير أي استفزازات ضد العسكريين الروس في سوريا لقد اتخذنا إجراءات إضافية لضمان أمن العسكريين الروس وقاعدتنا الجوية التي تم تعزيز قدراتها بوسائل جديدة للدفاع الجوي، كما تنفذ الطائرات القاذفة جميع عملياتها تحت تغطية مقاتلات».

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد أمر يحدده الشعب السوري معلقا على بيان أصدرته المعارضة السورية بعد محادثات أجرتها على مدى يومين في الرياض.

من جهته قال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة نشر نصها على وسائل إعلام حكومية إن الولايات المتحدة والسعودية تريدان أن تشارك جماعات إرهابية في محادثات سلام اقترحتها قوى عالمية وإنه لا يعتقد أن أحدا في سوريا يمكن أن يقبل مثل هذه المحادثات.

وعندما سئل الأسد عما إذا كان يعتزم الانضمام إلى المفاوضات التي دعت لها قوى عالمية في أول يناير كانون الثاني رد قائلا تريد هذه الدول من الحكومة السورية أن تتفاوض مع الإرهابيين، وهو أمر لا أعتقد أن أحدا يمكن أن يقبله في أي بلد من البلدان.

وردا على سؤال عما إذا كان يريد التفاوض مع جماعات المعارضة التي اجتمعت في الرياض الاسبوع الماضي قال الأسد عندما تكون مستعدة لتغيير منهجها والتخلي عن سلاحها فإننا مستعدون، أما أن نتعامل معها ككيانات سياسية فهو أمر نرفضه تماما. وأضاف لم أفكر أبدا بمغادرة سوريا تحت أي ظرف وأحظى بدعم غالبية السوريين. ولن يقبل أحد في سوريا مفاوضات مع إرهابيين.

وأعلن المتحدث باسم وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان الاخير سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الثلاثاء للبحث في الملف السوري وسبل مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال ان كيري وبوتين «سيبحثان في الجهود الجارية للتوصل الى انتقال سياسي في سوريا، وفي الجهود المتزامنة لاضعاف وتدمير تنظيم داعش».

ورحبت الولايات المتحدة بنتائج اجتماع مجموعة من المعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض، واعتبرت البيان الصادر عنه خطوة هامة وحاسمة لتهيئة الأرضية الملائمة للتفاوض مع الحكومة السورية بداية العام المقبل.

وقرأ المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي في الإيجاز الصحافي اليومي بيانا باسم الوزير جون كيري جاء فيه أنه يرحب «بالتوافق على مبادئ التعددية والديمقراطية وكيفية تحقيق التقدم للوصول إلى الاستقرار السياسي وإنهاء الصراع».

وعبر الوزير عن تقدير الولايات المتحدة للسعودية لتمكنها من جمع هذه المجموعة الواسعة المؤلفة من 116 مشاركا، والذين وافقوا على تشكيل جبهتهم التفاوضية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه لا تزال هناك بعض المسائل التي تحتاج إلى حل بغية التوصل إلى اتفاق بين جماعات المعارضة السورية بشأن الانضمام لمحادثات السلام السورية لكنه أضاف أنه واثق من أنها قابلة للحل.

وأضاف كيري للصحفيين على هامش محادثات المناخ في باريس هناك بعض المسائل ومن الواضح وفقا لتقييمنا أن هناك بعض العقد التي تحتاج إلى حل. وأنا واثق أنّها ستحل. ولم يفصح كيري عن مزيد من التفاصيل بشأن المواضيع التي يتعيّن حلها.

وفي تطورات الأزمة الروسية التركية، دعا وزير خارجية تركيا مولود جاوش روسيا الى «التهدئة وقال ان لصبر تركيا «حدودا» في حين لا يزال التوتر قائما بين البلدين منذ اسقاط الجيش التركي طائرة روسية فوق الحدود مع سوريا.

وقال الوزير التركي لمحطة «ان تي في» التركية «ندعو روسيا وهي احد اكبر شركائنا التجاريين الى الهدوء ولكننا نقول كذلك ان لصبرنا حدودا». واضاف «اذا لم نقم بالرد بعد ما فعلتموه فليس لأننا نخاف او يعترينا أدنى شعور بالذنب».واضاف «نحن صابرون املا في عودة علاقاتنا الى سابق عهدها».

وفي سوريا اتهم مأمون عبد الكريم المدير العام للثار والمتاحف، تركيا بأنها ترفض إعادة تحف فنية سرقت من مواقع أثرية في بلاده كما ترفض تقديم معلومات عنها وهو ما تنفيه أنقرة.

وقال عبد الكريم إن داعش حولت متحفا في مدينة تدمر الأثرية التي يرجع تاريخها إلى ألفي عام إلى سجن ومحكمة. وإن ما هو أكثر تدميرا للتراث الأثري السوري الحفريات السرية في مواقع مثل تدمر وماري الأقدم منها قرب الحدود مع العراق.

وأضاف أن أكثر من ألفي قطعة أثرية سرقت من المواقع الأثرية السورية وضبطت في تركيا التي قال إنها على خلاف دول الجوار الأخرى ترفض التعاون مع السلطات السورية في مجال توثيق تلك الثار وإعادتها. وفي المقابل قال متحدث باسم وزارة الثقافة التركية إن ما صرح به عبد الكريم لا أساس له.وأضاف بعض الثار السورية ربما هربت إلى تركيا، نفعل ما بوسعنا لمنع مثل هذا التهريب.

ميدانياً أعلن داعش الإرهابي مسؤوليته عن هجوم انتحاري بثلاث شاحنات ملغومة قتل العشرات في بلدة يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا الليلة قبل الماضية.

وقال التنظيم في بيان على الانترنت تمكن ثلاثة من فرسان الاستشهاد من اختراق الحصون الأمنية لمرتدي (حزب العمال الكردستاني) في بلدة تل تمر، وقتل في هذه العمليات ما لا يقل عن 60 مرتجا وعشرات الجرحى.

وفي وقت سابق قال متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن الهجوم أسقط ما بين 50 و60 قتيلا غالبيتهم مدنيون.

على صعيد آخر، اعلن متحدث عسكري أميركي مقتل المسؤول المالي في تنظيم داعش الإرهابي ابو صلاح واثنين من قادة التنظيم خلال غارة للتحالف الدولي في تشرين الثاني الماضي.

(وكالات)

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى