بدء أولى الحراكات الشعبية ضد حكم ” السيسي” في القاهرة

سواليف _ في أول حراك شعبي ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ تظاهر المئات من أهالي “عين الصيرة” في منطقة السيدة زينب بالقاهرة، اليوم الثلاثاء، رفضاً لحملة إزالات المقابر التي نفذتها الأجهزة المحلية، وطاولت 52 مقبرة للأهالي كمرحلة أولى، تحت ذريعة استكمال أعمال التطوير في المنطقة.
وأطلقت قوات الشرطة قنابل الغاز المسيلة للدموع، وطلقات الخرطوش، في محاولة لتفريق الأهالي الغاضبين، وهو ما أثار موجة واسعة من التضامن على مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما مع دعوات التظاهر التي أطلقها ناشطون عبر هاشتاغ “#كفاية_بقى_ياسيسي”، رداً على وقائع الفساد التي طاولت مؤسسات الحكم أخيراً.

وزعمت محافظة القاهرة، في بيان، أنه تم توفير أماكن بديلة لأصحاب هذه المقابر بمدينة 15 مايو، جنوبي القاهرة، والتأكيد عليهم بنقل رفات أسرهم بمعرفتهم بواسطة سيارات إسعاف قبل البدء في أعمال الهدم.

وتواصل حكومة السيسي عمليات تهجير الأهالي البسطاء من المنطقة المعروفة بـ”القاهرة التاريخية”، والتي تضم أحياء الفسطاط والقطائع والقاهرة الفاطمية، بحجة تطويرها كمقصد سياحي عالمي، وإقامة منطقة مطاعم، وأماكن لانتظار السيارات، بعد إزالة كافة المناطق “العشوائية” المحيطة بها.

وحسب التصريحات الرسمية؛ تبلغ مساحات المناطق العشوائية المقرر إزالتها؛ عين الصيرة (1.8 فدان)، وعين الحياة (3.2 فدادين)، وعزبة أبو قرن (57 فداناً)، وأبو السعود (5.5 فدادين)، والمواردي (3.67 فدادين)، وتل العقارب (7.5 فدادين)، وقلعة الكبش (3.6 فدادين)، والحطابة (13.29 فدانا)، وعرب يسار (11.85 فدانا)، ومنطقة المدابغ (83.5 فدانا).

العربي الجديد

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق