الاصابات
383٬912
الوفيات
4٬650
الحالات الحرجة
256
عدد المتعافين
343٬840

بايدن سيدعم حل الدولتين

سواليف
قال ريتشارد ميلز، القائم بأعمال المبعوث الأمريكي لدى الأمم المتحدة، الثلاثاء 26 يناير/كانون الثاني 2021 إن سياسة الرئيس جو بايدن في الشرق الأوسط ستعمل على دعم حل متفق عليه لوجود دولتين، حيث تعيش إسرائيل في سلام وأمان، إلى جانب دولة فلسطينية تنعم بمقومات البقاء، على حد وصفه.

ميلز قال أيضاً في تصريحاته للصحفيين إن إدارة بايدن تعتزم إعادة الدعم للفلسطينيين واتخاذ خطوات لإعادة فتح البعثات الدبلوماسية التي أغلقتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، وستستمر في حث البلدان الأخرى على تطبيع العلاقات مع إسرائيل لكنها تقر بأنه “لا بديل عن السلام الإسرائيلي الفلسطيني”.
عودة الدعم للفلسطينيين

كان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، قد أعرب قبل أيام عن أمله في أن يتدخل الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن وإدارته، والمجتمع الدولي، لدعم الشعب الفلسطيني ولِلَجم الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة وحماية “حل الدولتين”.

اقرأ أيضاً:   الاحتلال يبني جدارا ملحيا على حدود الأردن / صور + فيديو

جاء ذلك في كلمة لاشتية في مستهل جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية، بمدينة رام الله. وأضاف، تعقيباً على قرار إسرائيل، الأحد، بناء 780 وحدة استيطانية “نأمل من الإدارة القادمة والرئيس الأمريكي المنتخب، بذل كل جهد ممكن من أجل لجم هذه الهجمة الاستيطانية”.

كانت إسرائيل صادقت على بناء 780 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، بحسب حركة “السلام الآن” الحقوقية الإسرائيلية.
200 شركة تقوم بأعمال مع المستوطنات على الأراضي المحتلة
حزمة من المشروعات الاستيطانية

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية كذلك قال إن إسرائيل “ليست فقط تسابق الزمن مع الإدارة الأمريكية المنقشعة، لكن أيضاً تستقبل الرئيس الأمريكي الجديد بهذه الحزمة من المشاريع الاستيطانية”.

اقرأ أيضاً:   والدة الزميل أحمد الغلاييني في ذمة الله

كما طالب اشتية “بوقف إرهاب المستوطنين ولجم الهجمة الاستيطانية الاستعمارية التي تقوم بها إسرائيل من أجل تقويض حل الدولتين”.
صفقة القرن
ترامب ونتنياهو – الأناضول

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني العالم “لأن يقف بكل جدية أمام مسؤولياته، ويحمي مشروع (حل الدولتين)”.
تضاعف الاستيطان في عهد ترامب

يذكر أن قرار بناء الوحدات الاستيطانية هو الثاني خلال هذا الشهر، ففي 11 يناير/كانون الثاني الجاري، أعلن نتنياهو الموافقة على بناء 800 وحدة استيطانية بالضفة.

كان الفلسطينيون قد اتهموا إدارة ترامب بالانحياز التام إلى إسرائيل، فخلال فترة رئاسته مثلاً تضاعف الاستيطان 4 مرات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفق حركة “السلام الآن”.
استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعد فوز بايدن
الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع الرئيس الامريكي المنتحب جو بايدن عندما كان نائباً للرئيس/رويترز

اقرأ أيضاً:   في ذكرى رحيله .. أول صورة لقبر حسني مبارك

من جانبه طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إسرائيل بالتراجع عن قرارها بناء 780 وحدة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة. وحذر في بيان من أن “هذا القرار يشكل عقبة رئيسية أمام تحقيق حل الدولتين وإرساء سلام عادل ودائم وشامل”.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى