بالدموع و الدعاء … الوداع الأخير لأحمد راضي قبل دفنه / فيديو

سواليف
انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يظهرلقطات الوداع الأخير للراحل أحمد راضي، و البكاء الذي يرافق وضع جثمانه في سيارة الإسعاف إيذاناً لنقله إلى الدفن.

يذكر ان نجم العراق و العرب الكبير وافته المنية اليوم الأحد في احد مستشفيات العاصمة بغداد، بعد أن تقرر نقله لمستشفى الأمير حمزة لمواصلة علاجه بعمان، إلا أن القدر كان أسرع و أعلن رحيله.
وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة العراقية سيف البدر في تصريح صحافي مقتضب “توفي اللاعب السابق أحمد راضي”.
وتعرض عضو مجلس النواب العراقي في دورته السابقة الاسبوع الماضي لارتفاع مفاجىء بدرجة الحرارة وضعف حاد في جسده، ما ادى الى نقله للمستشفى واجراء فحوص اظهرت اصابته بالفيروس.
وتدهورت حالته الخميس الماضي بعد ساعات على خروجه من المستشفى، ما دفع الطبيب المشرف على علاجه لنقله مرة ثانية إلى مستشفى النعمان في بغداد.
وكان راضي يستعد اليوم الاحد للحاق بطائرة من اجل العلاج الى العاصمة الاردنية عمان حيث تستقر عائلته.
وفي آخر تصريحاته أمس السبت، قال راضي عبر تسجيل فيديو “كنت اعاني من مشكلة في النوم، واليوم استطعت ان انام.. اشعر في بعض الاحيان بصعوبة بالتنفس وهذا امر طبيعي”.
وتأتي وفاة أحمد راضي بعد أسابيع قليلة على وفاة اللاعب الدولي السابق علي هادي، أثر إصابته بالفيروس.
ولد أحمد راضي في 21 أبريل 1964، وبرزت مواهبه في سن مبكر وتألق مع ناديي الرشيد والزوراء.
واصل تألقه مع المنتخب الأول في الثمانينيات والتسعينيات حيث قاده الى نهائيات مونديال المكسيك 1986، الوحيد الذي شارك فيه المنتخب العراقي، حيث نجح بتسجيل الهدف الوحيد لبلاده في كأس العالم في مرمى بلجيكا.
كما احرز بطولة كأس الخليج في 1984 و1988 عندما نال جائزة افضل لاعب في القارة الاسيوية.
وفي الالفية الثالثة دخل أحمد راضي مجال السياسة، وأصبح عضوا في مجلس النواب العراقي وعضو لجنة الشباب والرياضة في المجلس.
وغرد تركي ال الشيخ رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للترفيه السعودية ورئيس الاتحاد العربي السابق لكرة القدم “رحم الله الخلوق أحمد راضي نجم العراق … جمعتني فيه معرفه وذكريات كان محب ل المملكة … وكان على خلق عالي وأدب كبير وشجاعة”.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى