اندفاع أولى الكتل الهوائية الحارة نحو المنطقة بعد مُنتصف تموز / تفاصيل

#سواليف

يُراقب كادر #التنبؤات #الجوية في مركز #طقس العرب الإقليمي اندفاع أولى الكتل الهوائية الحارة من صحراء شبه الجزيرة العربية نحو منطقة بلاد الشام بمافيها الأردن بعد مُنتصف ونهاية شهر تموز الجاري، تؤدي إلى حدوث ارتفاع على درجات #الحرارة بشكلٍ واضح لتكون أعلى من مُعدلاتها لمثل هذا الوقت من العام، ويُتحول #الطقس ليُصبح صيفياً حاراً نهاراً وأكثر دفئاً من المُعتاد ليلاً. 

تغير الأنظمة الجوية في النصف الشمالي للكرة الأرضية بعد مُنتصف تموز

وبحسب ذات الخرائط يحدث تغير في الأنظمة الجوية بالنصف الشمالي للكرة الأرضية مع إنتصاف شهر تموز بحيث تتراجع تأثيرات الكتل الهوائية الباردة في طبقات الجو العليا التي كانت تؤثر على الأراضي التركية وتتحرك نحو شمال القارة الأوروبية، وقد كانت تلك الكتل الهوائية الباردة في طبقات الجو العليا مُسببة للأجواء الصيفية المُعتدلة إلى الإعتيادية عموماً التي عاشتها منطقة شرق المتوسط بمافيها الأردن، ويسيطر بدلاً منها مُرتفع جوي قادم من المناطق المدارية في طبقات الجو العليا من الغلاف الجوي.

يذكر أن النشرة الجوية الشهرية الصادرة فريق التنبؤات الجوية بعيدة المدى قد اوردت وجود مؤشرات على تأثر المنطقة بأجواء حارة مع مُنتصف ونهاية حزيران

مقالات ذات صلة

لكن لابُد من الإشارة أنه لازال هناك مدة زمنية كافية لإحداث تغييرات على الانظمة الجوية، وسيقوم طقس العرب بموافاتكم بالمزيد من التفاصيل حال إقتراب المدة الزمنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى