“انتينات” وجبهات وعاشوريات!!

على الكاتب اليومي أن يرفع انتينات حواسة السبع كل صباح ،ويوجه قلبه وسمعه وبصره الى الموجه الأهم والحدث الأبرز  حتى يستطيع أن يلتقط قوت يومه من الكتابة..لأن المطفأ والمنغلق على نفسه، البعيد عن الهم العام ، سيبقى يجتر نفس العبارات ونفس المواضيع ويختم مقاله بنفس الخاتمة ، وبالتالي لن يخدم وطنه ولن يخدم نفسه ايضا. منذ ايام ، أحاول رفع انتيناتي الى أطول مسافة ، لألتقط أنقى موجة ممكنه تتحدث عن قضية كبرى، ومع ذلك أفشل..قلّبت نفسي ذات اليمين وذات الشمال، حرّكت ابرة التركيز،  غيرت بطارياتي دون جدوى…الأصوات متساوية ،الاتهامات متبادلة،الانتقادات مرتفعة ، المؤسسات نائمة، الرقابة فالتة..الكل يتحدّث ،ويكتب ويرد، وينشر..ولا تعرف اين الأهم؟ ولا تعرف أين الصحيح؟.. نتحدث عن سياسة نتيناهو بنفس الانفعال والأهمية ونبرة الصوت التي نتحدّث بها عن نتائج التوجيهي..نتحدث عن اعتصام عمال الموانىء..بنفس الانفعال والتضامن والأهمية ونبرة الصوت للحديث تعيينات وزارة التربية والتعليم.. نتحدّث بلغة وردية عن استثمارات بالمليارات ونعجز عن تأمين ماء لأربعة ألاف شخص في طيبة الكرك، ومثلهم في دوقرة- اربد، نتحدث عن نمو، وعجزنا في 6 أشهر.. نصف مليار دينار..نتحدّث عن حكومة اليكترونية..ولا زال موظف الأحوال المدنية يرجعك 40 كم من أجل صورة عن شهادة ميلاد ، يتكلمون عن دعم الزراعة، وتعويضات الصقيع لم تصرف بعد ، نتحدث عن سرعة انترنت 5 جيجا..وكيلو اللحم البلدي ب11 دينار …نتحدّث عن تشريع يخدم الوطن والمواطن، والمشرعون يتفقون على شيء في الصباح ويصوتون على شيء آخر في المساء .. لم نعد نعرف أولوياتنا من ثانوياتنا من عاشورياتنا..بصراحة اكثر  لم نعد نعرف ماذا نريد..فجبهاتنا كثيرة وهمومنا مبعثرة !!…****لقد حان الوقت  ان ننقر على الطاولة بقوة …حتى يصمت الجميع..ويتحدّث الوطن..**حقاً ماذا نريد؟  احمد حسن الزعبي.ahmedalzoubi@hotmail.com ينشر هذا المقال مع الموقع الشقيق خبرنيwww.khaberni.com

اظهر المزيد

اترك رداً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق