انتقادات لمتحدث الخارجية الأمريكية إثر “ابتسامه” أثناء الحديث عن ضحايا غزة (شاهد)

#سواليف

تعرض المتحدث باسم وزارة #الخارجية_الأمريكية، #ماثيو_ميلر، لانتقادات خلال مؤتمر صحفي بسبب اتهامه بالابتسام مرارا خلال حديثه عن تقرير حول أعداد #ضحايا #حرب_الإبادة_الجماعية التي يشنها #الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في قطاع #غزة للشهر العاشر على التوالي.

وظهر ميلر وهو يعلق على بحث نشرته مجلة “ذا لانست” العلمية البريطانية، يقدر استشهاد 186 ألف فلسطيني في قطاع غزة حتى الآن، طبقا لأكثر السيناريوهات تفاؤلا.

في غضون ذلك، بدا على وجه ميلر ما وصف بأنه “ابتسامة خفية” لمرات عديدة، ما دفع الصحفي سام حسيني إلى مقاطعته بالقول “أنت تبتسم! أنت تبتسم عندما تقول ذلك… هل تعلم؟”، ليرد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية بالنفي بشدة.

وأعاد حسيني مشاركة المقطع المصور الذي يوثق الحوار الذي دار بينه وبين ميلر، عبر حسابه في منصة “إكس” (تويتر سابقا)، قائلا: “سُئل ميلر عن تقديرات مجلة لانسيت التي تشير إلى مقتل 186 ألف شخص في غزة. لقد تظاهر بالتعبير عن حزنه حيال ذلك بينما كان يبتسم مرارا وتكرارا، كما رأيته يفعل ذلك مرارا وتكرارا”.

والاثنين، ذكر بحث لمجلة “ذا لانست” العلمية البريطانية (واحدة من المجلات الأكاديمية الأكثر تأثيراً في العالم)، أن عدد شهداء غزة يتجاوز بصورة مباشرة أو غير مباشرة الـ186 ألف شهيد، وذلك أضعاف الرقم الذي وثقته وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة.

فبحسب الوزارة الفلسطينية، فإن عدد شهداء حرب الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وصل إلى أكثر من 38 ألف شهيد منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر 2023.

وأشارت “ذا لانست” إلى أن جمع البيانات أصبح أمرا صعبا على نحو متزايد بالنسبة لوزارة الصحة في غزة بسبب تدمير جزء كبير من البنية التحتية، واضطرت الوزارة إلى زيادة تقاريرها المعتادة، استنادا إلى الأشخاص الذين يستشهدون داخل المستشفيات أو الذين يتم جلبهم وقد فارقوا الحياة، بمعلومات من مصادر إعلامية موثوقة، والمستجيبين الأوائل.

وتابع البحث بأن هذا التغيير أدى إلى تدهور البيانات التفصيلية المسجلة سابقا، ونتيجة لذلك، تعلن وزارة الصحة في غزة الآن بشكل منفصل عن عدد الجثث مجهولة الهوية من بين إجمالي عدد الشهداء، اعتبارًا من 10 أيار/ مايو 2024، كانت 30% من الوفيات البالغ عددها 35,091 لم يتم تحديدها.

وبالعودة إلى ميلر، تجدر الإشارة إلى أنه تعرض في أكثر من مرة إلى انتقادات بسبب موقفه الداعم للاحتلال الإسرائيلي في العدوان المتواصل على قطاع غزة.

وفي وقت سابق، لاحق متظاهرون مناصرون لفلسطين ميلر، للتنديد بدعم الولايات المتحدة للاحتلال الإسرائيلي في عدوانه الوحشي المتواصل على قطاع غزة، موجهين له سؤال “كم طفلا قتلت اليوم؟”.

يشار إلى أن مناصري القضية الفلسطينية في الولايات المتحدة يلاحقون العديد من المسؤولين الأمريكيين للتنديد بدعم واشنطن للاحتلال، حيث تتوالى المقاطع المصورة بين الحين والآخر، والتي تظهر مؤيدي فلسطين وهم يحتجون أمام موكب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أو خلال كلمة يلقيها الرئيس جو بايدن.

وتتواصل الاحتجاجات المناصرة لفلسطين في العديد من المدن الغربية والعواصم عبر العالم للمطالبة بوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ السابع من تشرين الأول /أكتوبر الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى