امسية شعرية وفنية لمهرجان السنابل الدولي الخامس في ديوان ال كريزم في محافظة اربد

.سوالفيف – محمد الاصغر محاسنة / اربد
وسط حضور لافت من المثقفين والمهتمين من مواطني محافطة إربد وبحضور الشعراء والفرق الفنية المشاركة ، اقيم في ديوان ال كريزم ا مساء أمس الفعالية الاولى التي تسبق حفل الافتتاح مساء اليوم الجمعة والتي تقام تحت رعاية مدير ثقافة اربد عاقل الخوالدة فعاليات مهرجان السنابل الخامس الدولي الذي ينظمه منتدى الابداع الاردني للثقافة والفلكلور .
واستهل حفل الإفتتاح الذي أدار مفرداته الاديب محمد العمارين باقتدار مرحبا بالحضور والمشاركين من الاردن والضيوف العرب ومن الهند . الحاج محمد كريزم (ابو عصام) بكلمة له مرحبا بالضيوف والمشااركين مثمنا الدور الذي يقوم به منتدى الابداع الثقافي باقامة مثل هذه المهرجنات الدولية .كما تحدث الاديب يوسف طلفاح بكلمة له مستعرضا قصيدة للجواهري .
الى ان بدات الامسية بقراءات شعرية استهلتها الشاعرة الاردنية زينب بني سلامة صاحبة ديوان ” بوح الخزامى ” بقراءة من قصائدها الوطنية ، ومنها: ياديرتي يا اهل الجحافل والاقدار / اصحاب المهابيش والنار وقادة / ديرة هلي ما نعلا عليها دار / . القراءة الثانية الشاعر العراقي “عمران العميري ” قرا اكثر من قصيدة ، ومن قصيدة ” بنت البحر ” : ابادلها الحديث بكل ود / وجاذبني هواها رغم عني / واسهب في تحياتي اليها / واكثر من حديثي ثم اثني . من جهتها قرات الشاعرة الجزائرية نوارة قسوم نصوصا قصصية قرات : الدنيا لم تعد تسعها شاردة هي في كل حين..تفكر بوالديها..من هما؟ كيف التقيا حتى أنجباها… و رميا بها في دور الأيتام…!!
الشاعر الاردني” فيصل شتيوي ” قرا مجموعة من قصائدية النبطية ومن قصيدة “ماتوارى الشوق ” يقول :
وما نثرت من المواجع غير بعض الامنيات
اختفى بوح المواني مع تناهيد السنين
واستقرت في ضميري دمعة الشوق بسكات
جيت ارتبني قوافي واحتسي صمت الانين
. جيت الملم ذكرياتي من بواكير الشتات
اما الشاعر العراقي” خالد صبر سالم ” قرا قصيدة “ختام المسرحية” وله اسلوبه وله قاموسه الشعري الخاص .من قصيدته ختام المسرحية : ماكنت ليلى العامرية فاخجلي / قد كان دورا يفتضي ان تلعبي / وانا ابن صبر لست قيسا بائسا / ان (الملوح ) لم يكن يوما ابي .
واختتمت القراءات الشعرية الشاعرة السعودية “افهيمة الحسن ” بمجموعة من نصوصها القصيرة ومن قصيدة ” من انا”
دِمَشْقيَّةٌ كرَامَتِيْ
لِبغْدادَ الْهَوى نَبْضِيْ
مَكّيَّةٌ آيَاتُ طُهْرِيْ
والنَّقَاءُ يَثرِبُ
عَبَقُ الْيَاسَمِينِ
مِرْقَاةُ الأَنْدَلُسِ أَجْدْادِيْ .
واحيت فرقة ا” فلكلوري بغدادي ” بقيادة الفنان علاء الربيعي وصلة موسيقية من الفلكلور العراقي من الزمن الجميل . الربيعي في تصريح له حول مشاركته في مهرجان السنابل الدولي الخامس قال: نحن سعداء في هذه المشاركة في الاردن ونحن نقدم تراث عراقي قديم حفاظا للهوية التراثية العراقية التي لاقت جماهيرية عربية منذ عقد السبعينات . واضاف نحن بدورنا نقوم بهذه الفرقة لتعريف الاجيال الشابة بتراثنا العريق من فكر وفن للحفاظ عليه .
وفي تهاية الامسية كرم مدير المهرجان زايد الشلول الجهة المستضيفة ” ديوان ال كريزم ” درع المهرجان مثمنا الدور الفكري والثقافي للبيت في محافظة اربد




الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق