اليورو يتراجع مقابل الدولار إلى أدنى مستوى منذ 5 أعوام

سواليف

شهدت أسعار اليورو تراجعًا إلى أدنى مستوى منذ 5 أعوام ليستقر عند 1.038 مقابل الدولار الأمريكي في تعاملات البورصة المالية اليوم، ومن ناحية أخرى سجل الدولار الأمريكي مكانة معززة باعتباره ملاذًا أمنًا، وساهم أيضًا في رفع سعر الفائدة الأمريكية بشكل كبير.

كما وسارع العديد من المستثمرين للاستثمار في السندات الأمريكية، وفي نفس الوقت يتم تجنب أسواق الأسهم التي تحمل مخاطرة في الاستثمار بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا، وإجراءات احترازية في الصين تجلت في الإغلاقات للحد من تفشي فيروس كوفيد-19 والتي غالبًا ما يترتب عليها إضعاف للنمو العالمي، ومن المسلم به أن الحرب الروسية على أوكرانيا كانت وما زالت تترك آثارًا وخيمة على الاقتصاد العالمي في العديد من قطاعات العالم، حيث أدت إلى ارتفع معدلات التضخم، وانخفاض إنتاج الحبوب، وارتفاع أسعار الطاقة إلى أعلى مستوى، إضافة إلى تأثيرها السلبي على القطاع المالي وأسواق الأسهم والبورصات العالمية، ولكن يبقى السؤال هنا، ما هو آثر الأزمة الروسية على اقتصاد موسكو؟ وكيف يمكن النهوض بالاقتصاد العالمي؟كل هذا وأكثر تجده عبراراب فاينانشيال

سعر الذهب

الذهب يتراجع والدولار يقفز لمستويات جديدة

سجل الدولار الأمريكي قفزة نوعية وصولًا لمستوى جديد منذ 20 عامًا، ونتيجة لذلك سجل الذهب مستويات أقل مقابل العملات الأخرى، كما وسجل مؤشر الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى أعلى مستوى منذ عام 2002 وصولًا لنقطة 104.2 نقطة، كما وسجلت المعادن النفيسة وأسعار الذهب تراجعًا ملحوظًا، حيث انخفض سعر معدن البلاديوم إلى أكثر من 8 بالمائة، كما سارع العديد من المستثمرين إلى شراء عملة الدولار الأمريكي خاصة بعدما سارع البنك المركزي الأمريكي إلى تشديد سياسته النقدية بشكل كبير.

مقالات ذات صلة

وفي المعاملات الفورية سجل الذهب هبوطًا في القيمة السعرية بنسبة 1.6 بالمائة وصولًا إلى 1823.1 دولار للأونصة، كما سجلت العقود الأمريكية الآجلة للذهب انخفاضًا بنسبة 1.6 بالمائة عند 1824.5 نقطة للأونصة، ويعتبر الذهب من أهم أدوات التحوط للحد من التضخم، ولكنه لم يعد يدر عوائد مالية، لذا يعتر حساسًا بالنسبة لأسعار الفوائد وعوائد سندات الخزائن.

عملاء غازبروم تفتح حسابات بالروبل

وفقًا لما صرح به ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء، كشف بأن أكثر من نصف عملاء شركة غازبروم الأجانب قد استجابوا إلى طلب فلاديمير بوتين بفتح حسابات خاصة بهم في بنك غازبروم بعملة الروبل، وجاء ذلك التحول بعد طلب بوتين بضرورة فتح حسابات للمشترون من الدول الأوروبية بعملة الروبل في غازبروم بنك من أجل سداد المدفوعات من الغاز الطبيعي بدلًا من العملات الأجنبية الأخرى، وتأتي هذه الخطوة في رفع قيمة الروبل الروسي بعدما سجلت أدنى مستوى لها إبان الحرب الروسية على أوكرانيا.

ومن ناحية أخرى، تخشى العديد من الشركات الأوروبية والأمريكية من تسديد مدفوعاتها بعملة الروبل الروسية للحصول على منتجات الطاقة، الأمر الذي قد يتسبب في إلغاء العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية على موسكو.

وصرح ألكسندر نوفاك قائلًا بأن أكثر من 53 شركة أجنبية قد أبرمت اتفاقيات مع غازبروم اكسبورت، ووفقًا للإحصائيات التي كشف عنها نوفاك، تبين أن أكثر من نصف تلك الشركات قد فتحت حسابات في مصارف موسكو بعملة الروبل الروسية، كما وتحفظ نوفاك عن الإعلان عن أسماء الشركات أو الدول التي استجابت لطلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

اليورو والدولار

 لفتح حسابات في مصارف موسكو بالعملة الروسية الروبل وتغيير آلية الدفع المتفق عليها مسبقًا، وأكتفى نوفاك قائلًا أن هناك العديد من الشركات وأبرز عملاء غازبروم قد سددوا دفعات مالية مقابل الشحنات التي حصلوا عليها، وأكد أن العديد من تلك الشركات ما زالت مستعدة لتسديد الدفع في الوقت المحدد مقابل الحصول على الخدمات المقدمة لهم من قبلنا، وذلك للحد من قطع الإمدادات، والتزامًا منا بتقديم خدماتنا.

كما وقد رفض رئيس الطاقة الروسي الكشف عن أسماء أي من الشركات أو الدول التي فتحت حسابات في المصارف الروسية، وتغيير طريقة الدفع مقابل الحصول على الخدمات بعملة الروبل الروسية.

الروبل يصل لمستويات قياسية

سجل الروبل مقابل اليورو مستويات قياسية لم يشهدها منذ 5 أعوام، وذلك في سعي العديد من الدول لشراء الغاز السائل بعملة الروبل الروسية بدلًا من الدولار الأمريكي أو العملات الأخرى، كما وسجل الروبل مقابل الدولار أيضًا أعلى مستوى له من عامين، وارتفعت قيمة العملة الروسية بنسبة تجاوزت حاجز الـ 3.5 بالمائة وصولًا عند نقطة 62.4 روبل 

 64.9.مقابل عملة الدولار الأمريكي، كما وصعدت عملة الدولار مقابل اليورو بنسبة تتجاوز الـ 3 بالمائة وصولًا لنقطة 65.66 روبل وذلك بعد أن سجل الروبل ارتفاعًا في وقت سابق عند نقطة

ارتفاع الروبل ساهم في ضبط رأس المال

وفي جلسات التداول سجل الروبل يوم امس ارتفاعًا ملحوظًا بنسبة 0.23 بالمائة مقابل عملة اليورو وصولًا لنقطة 63.44، والجدير ذكره هنا أن ارتفاع العملة الروسية ساهم في ضبط رؤوس الأموال بشكل كبير، كما ساهم في تحديد مواعيد سداد الضرائب التي تحتاج إلى تحول إضافي من العملات الأجنبية لعملة الروبل الروسية من أجل تحقيق الالتزامات المحلية من قبل عدد كبير من الشركات الروسية التي تعتمد بشكل كبير على التصدير، كما وباتت العملة الروسية هي العملة الأفضل من حيث الأداء لهذا العام، رغم وجود أزمة اقتصادية خانقة تعيشها الدول الأوروبية، وذلك بعد فرضها لقيود وعقوبات شديدة على روسيا، في حين تحاول الأخيرة حماية قطاعها المالي وأسواق أسهمها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى