الاصابات
692٬181
الوفيات
8٬372
قيد العلاج
34٬091
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
649٬718

الوطني لحقوق الانسان يطالب بمحاسبة كل من يثبت تقصيره وإهماله بكارثة #مستشفى_السلط

سواليف

دعا المركز الوطني لحقوق الإنسان الجهات المعنية إلى محاسبة كل من يثبت تقصيره في حادثة مستشفى السلط، مؤكدا في بيان صدر عنه، ضرورة مراجعة السياسات المتبعة في القطاع الصحي ومعالجة الاختلالات الحاصلة ضمن هذا القطاع. وتاليا النص الكامل للبيان.
يتقدم المركز الوطني لحقوق الإنسان بأحر التعازي لذوي المواطنين الذين قضوا في مستشفى السلط الحكومي صباح هذا اليوم نتيجة انقطاع الأوكسجين عنهم، كما يتقدم للأسرة الأردنية الكبيرة بصادق العزاء بهذا المصاب الجلل.
وفي الاطار يدعو المركز الجهات المعنية إلى الإسراع في إجراءات التحقيق الموسع والكشف عن نتائجه بالسرعة القصوى، اعمالا لحق الافراد في معرفة الحقائق والمعلومات الخاصة بهذه الحادثة، ومحاسبة كل من يثبت تقصيره واهماله في اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على حياة الأفراد، وتمتعهم بأعلى مستوى صحي يمكن بلوغه وفقا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان، وفي مقدمتها العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والذي صادق عليه الاردن ونشر في الجريدة الرسمية واصبح جزءا من المنظومة التشريعية الأردنية.
وفي الوقت ذاته فإن المركز يعيد التأكيد على ضرورة مراجعة السياسات المتبعة في القطاع الصحي ومعالجة الاختلالات الجذرية والنقص في الكوادر الطبية والتمريضية والمعدات والأدوية اللازمة، وضرورة تأهيل الكوادر القادرة على التعامل مع تطورات الوضع الوبائي بفاعلية وكفاءة، فهذه الاختلالات أمست تؤثر وبصورة ملموسة على حياة الأفراد وصحتهم، وتعد حادثة مستشفى السلط مثالًا حيًا عليها.

اقرأ أيضاً:   تصريح صادر عن مصدر عسكري
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى