الوحدةُ، ما الوحدةُ؟

[review]كُلما ارتمت الوحدةُ فوقي استسلمتُ فلم أدفعها عني الوحدةُ أُنثى باردةُ الملمس شاحبةُ اللونِ قاسيةُ الوجهَ وطيبةٌ للرفقة تستجدي الوحدةُ تتناسلُ في الليل تتمشى وتشمُ فراغ حياتك لا تطرقُ بابك ولا تستأذنُ منك تدخلُ وتشبكُ يديها بيديك وتقول : quot;أتيتُ بطلبٍ منكquot;. لكني لم أطلبك جئتِ بلا موعد مسبقٍ ولا معرفة أينَ التقيتكِ؟ لم يقاطع وجهي وجهك هذا الصباح ولم ألمحك بين الجموع التي فارقتني فمن أينَ جئتِ؟ وكأنها لا تسمعك ترتبُ فراشها بالقرب منك و تقضي ليلها في جوارك.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق