الهتاف بأسماء المسؤولين

الهتاف بأسماء المسؤولين
موسى العدوان

خلال المظاهرات التي عمت مختلف المدن الرئيسية في المملكة خلال الأيام الماضية، رفع المتظاهرون شعارات تمجد بزعيم وطني، مضى على موته ما يقارب نصف قرن، وهو الشهيد وصفي التل طيب الله ثراه. وفي الوقت نفسه رفعت شعارات تندد بمسؤولين أحياء ما زالوا على قمة الهرم في وظائفهم، مطالبة بإقالتهم.

ذكرني هذا الوضع بما كتبه منصور عبد الحكيم في كتابه ” هولاكو المارد القادم من الشرق ” كالتالي : ” المجتمعات باختلاف أجناسها وأعراقها على مر التاريخ البشري، تنجب زعماء لتحقيق أحلامها وطموحاتها، فدائما تسعى الشعوب لبطل قومي وزعيم وطني، ترفعه على الأكتاف حيا وميتا، قد تهتف باسمه أو تلعنه “.

وعلى ضوء هذا الكلام اتساءل: ماذا ينتظر بعض المسؤولين الأحياء، الذين هتفت ضدهم جماهير المتظاهرين، هل سيغيرون اسلوب تعاملهم الخشن مع المواطنين ليهتفوا بأسمائهم، أم سيستمرون بما درجوا عليه، لتلاحقهم اللعنة أحياء وأمواتا ؟

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق