النواب يرفضون ” إعلان النوايا ” مع العدو / تفاصيل

سواليف – رصد

رفض #النواب اليوم الاربعاء في جلسة #مجلس_النواب ” اعلان نوايا ” #الطاقة_مقابل_المياه” الذي وقعه #الأردن مع #الاحتلال الاسرائيلي.

النائب صالح العرموطي، قال أن الاحتلال يعادي الأردن في تصريحات مسؤوليه وتصرفاته وأفعاله ، وأوضح أن مياه العقبة المحلاة والناقل الوطني تكفي #احتياجات_الأردن من المياه.

واعتبر أن #اتفاق_النوايا في غاية الخطورة، مشيراً إلى أن اسرائيل لا تلتزم باتفاقياتها مع الآخرين.

وطالب الحكومة بتوضيح المراسلات التي جرت قبل توقيع اتفاق النوايا.

وطالب مجلس النواب بحجب الثقة عن الحكومة لتوقيعها اتفاققيات مع الاحتلال.

النائب ضرار الحراسيس، قال إن إعلان اتفاق النوايا مع اسرائيل، غير منطقي، مضيفاً أن الاحتلال لا يلتزم بأي عهد أو اتفاق.

وأضاف أن على الحكومة توفير مياه من تحلية مياه البحر الأحمر، عبر خليج العقبة.

ودعا النائب علي الخلايلة الى رفض الاتفاقية وقال “الله يكسر خاطر اليهود، وادعو الله ان يحمي وطني المتنكرين لفضله والمتكسبين الأكالين النكارين”.

وتابع الخلايلة، كان هناك صمت رهيب من قبل الحكومة حول هذا الملف ونرجو ألا يتكرر ذلك.

وأضاف، “انا كنائب امارس صلاحياتي ضمن النظام الداخلي للمجلس، كما أن المادة “33” من الدستور والتي تتضمن المعاهدات والاتفاقيات حيث نصت على ضرورة عدم ترتب اي التزامات او نفقات أو تحميل خزينة الدولة امولا إضافية”.

أما النائب محمد بني ياسين، فقال إن الأردن يعاني من معضلة كبيرة في قطاع المياه، متسائلا عن خطط الحكومة لمواجهة هذه التحديات ، وأضاف أن الحكومة عليها إيجاد بدائل مائية لتوفير الاحتياجات للمواطنين والري وغيرها.

النائب سليمان ابو يحيى استهجن الرواية التي ترويها الحكومة عن اتفاقية اعلان النوايا وهو أن الأردن سيصبح بيده مفتاح الطاقة واسرائيل بيدها مفتاح المياه ، مبينا أن إسرائيل لا يوجد لديها مشكلة بالطاقة او الغاز.

وأضاف “لو نفهم لو تأتينا مياه من إسرائيل ببلاش ما لازم نأخذها ، لو نشرب من مياه سيل الزرقاء ما لازم نشرب من مياه إسرائيل”، داعيا إلى البحث عن حلول من خلال انشاء محطات نووية.

وقال النائب غازي الذنيبات، إن الاتفاقية ستمر بالنهاية كما مرت الاتفاقيات السابقة من قبلها ، ودعا إلى مناقشة الاتفاقية ومردودها على الأردن وأن نفهمها، مؤكدا أنه “ليس مع الاتفاقية لكن يجب مناقشتها بعقلانية”.

النائب محمد المرايات، اعتبر أن جعل الأمن المائي للمملكة في يد “العدو الصهيوني” أمر خطير ، موضحا أن المشكلة الأساسية هي غياب الثقة بالحكومات، بقوله “الشعب لا يثق بالحكومة مطلقا ولا بقراراتها وهنالك فجوة كبيرة بينهما ولا يمكن حلها”.

النائب أحمد الخلايلة، قال أن جميع الاتفاقيات يجب أن تمر من مجلس النواب، ويجب تعديلها ضمن الدستور ، ودعا النواب إلى رقضها.

ولفت إلى أن الحكومة لم تلبِّ أي شي من مشاريع الناقل الوطني.

النائب علي الطراونة، قال أن على الحكومة التعاون مع القوات المسلحة الاردنية، لتحديد المصادر المائية العميقة والاستفادة منها.

وأوضح أن على الحكومة انجاز مشروع الناقل الوطني السرعة الممكنة.

النائب نواف الخوالدة، قال أن على الحكومة كان قبل الشروع في توقيع اتفاق النوايا، استثمار مياه الديسي وتعزيز الاتفاق مع السعودية حول ذلك.

وبين أن على الحكومة جر كميات اضافية من مياه نهر الأردن، ونهر اليرموك ، وأنه كان الأجدر بالحكومة الذهاب لحلول بديلة عن اتفاق النوايا بين الأردن واسرائيل.

.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى